خاص || فاطمة فاضل

بعد ورود شكوى من مواطني مدينة السقيلبية وفلاحي الريف المحيط بخصوص عدم تنظيم الدور في مكتب حبوب السقيلبية لتسليم الفلاحين لمحاصيلهم وانتظارهم ليومين أو أكثر على الدور دون نتيجة تذكر، إضافة الى قيام فلاحين بعد مللهم من الانتظار الى بيع محاصيلهم الى التجار بخسارة كبيرة، وذلك بسبب سوء التنظيم و فتح باب "المحسوبيات" كما جاء في الشكوى..
فريق موقع بتوقيت دمشق تواصل مع الجهات المعنية و تابع الموضوع حتى وردنا اليوم الجواب التالي من مدير المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب المهندس يوسف قاسم قائلاً :
"إن الضغط الكبير الحاصل في مركز حبوب السقيلبية والذي يتم فيه استقبال قمح إنتاج منطقة السقيلبية، سببه إضافة جزء من القمح الوارد من محافظة إدلب ما زاد نسبة التباطؤ في استلام المحاصيل، رغم أن جميع عناصر المركز ملتزمون باستقبال الاّليات المحملة بالقمح من 7 صباحاً الى 7 مساءاً يومياً"..
وعن الدور المخصص للاّليات أوضح قاسم أنه لا يمكن لأي اّلية أن تدخل إلا من خلال الدور الموجود، حيث تم اعتماد دور للاّليات القادمة من السقيلبية ودور للقادمة من إدلب".
وتابع مدير مؤسسة الحبوب في رده "يوجد بالمركز مندوب عن الفلاحين لتلقي شكاوي الأخوة الفلاحين ومعالجتها فوراً دون أي تأخير من خلال لجنة المركز ومندوب الحزب ومندوب الفلاحين".
وختم قاسم قوله بأن موضوع تحديد درجة جودة الأقماح يتم وفق اّلية معتمدة ومحددة بدقة ويحق لأي فلاح الاعتراض على نتيجة التحليل الخاصة بأقماحه، وتعاد عملية التحليل بحضور لجنة المركز والفلاح إذا رغب ذلك للتأكد من النتيجة وتعتبر نتيجة الإعادة نهائية".

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

عدد القراءات:1255

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث