يعد مرفأ بيروت البوابة الرئيسية لاستيراد وتصدير السلع للبنان، كما يعد المرفأ واحدا من أهم الممرات لعبور السفن بين الشرق والغرب.
 
يتمتع مرفأ بيروت بميزة تجارية عالية، حيث كان في السبعينات يعد أهم محطة للتجارة الدولية مع الدول العربية المحيطة.
 
ويعد المرفأ المنفذ البحري الأساسي للدول العربية الآسيوية، ويتعامل المرفأ مع 300 ميناء عالميا، ويعد نقطة ترانزيت للعديد من الشحنات.
 
وتديره شركة مرفأ بيروت منذ العام 1960، ويقدر عدد السفن التي ترسو فيه بنحو 3100 سفينة سنويا. وتمثل البضائع التي تدخل إليه قرابة 70% مما يستورده لبنان.
 
وتقدر الإيرادات السنوية لمرفأ بيروت بنحو 199 مليون دولار، لكن الإيرادات انخفضت في يناير الماضي بنسبة 31% على أساس سنوي، وبلغت 12.37 مليون دولار، وفقا لبيانات نشرها مرفأ بيروت.
 
ويتألف المرفأ من 4 أحواض يتراوح عمقها بين 20 - 24 مترا، وتبلغ مساحتها نحو 66000 متر مربع.
 
أما المنطقة الحرة في المرفأ فتبلغ مساحتها 81000 متر مربع، ويتم العمل على توسعتها إلى 124000 متر مربع.
 
وعقب الانفجار، الذي وقع في المرفأ أمس، قدم المجلس الأعلى للدفاع برئاسة الرئيس اللبناني ميشال عون توصية لمجلس الوزراء اللبناني بتجهيز مرفأ طرابلس لتأمين العمليات التجارية من استيراد وتصدير.
 
المصدر: روسيا اليوم
 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:167

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث