تستعيد مديرية نقل دمشق تدريجيا المستوى المعتاد لخدماتها وإيراداتها بالتوازي مع صيانة صالاتها وافتتاح أخرى جديدة لنفض آثار الحرب التي لم توقفها عن العمل رغم موقعها في الزبلطاني الذي كان قريبا من أماكن تواجد الإرهابيين والاعتداءات الإرهابية التي طالتها.

معاون مدير نقل دمشق ممدوح العلان أكد أن المديرية لم تتوقف عن العمل رغم موقعها لكنها افتتحت مراكز خدمية في باب مصلى والتجهيز وخالد بن الوليد للحفاظ على سلامة المراجعين لأنها تعرضت لاعتداءات إرهابية أدت لاستشهاد عاملين وإصابة عدد من الموظفين والمراجعين.

ولفت العلان إلى أنه وبعد تحرير الغوطة الشرقية من الإرهاب عملت المديرية على صيانة وتأهيل صالاتها وافتتاح صالة جديدة مع تحديث تجهيزاتها وبرامجها مبينا أنها تنجز حاليا مع مراكزها الخدمية أكثر من 400 إلى 500 معاملة يوميا.

وكشف العلان أن إيرادات المديرية من تحصيلات الرسوم ارتفعت من 3 مليارات عام 2013 إلى نحو 13 مليارا عام 2018 وستحقق هذا الرقم عام 2019 كونها قاربت خلال الأشهر الثلاثة الأولى 3 مليارات ليرة مؤكدا استخدام التقنيات الحديثة في المراسلات ومطابقة الوثائق الخاصة بالمركبات وكشف التزوير في هياكل المركبات.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKm

 

 

عدد القراءات:63

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث