بين مدير ميناء طرطوس م. ثائر ونوس أن الغاية الأساسية من صيانة سفينة أتلانتك روز المعطلة هي تحويلها إلى سفينة نقل للمواشي، ووزارة النقل قدمت العديد من الخدمات لإنجاز العمل المطلوب من تخصيص رصيد خاص ومنح جميع الموافقات اللازمة للمواد التي تحتاجها عملية الصيانة من حديد ومواد دهان وعزل وغيرها.

كما أوضح أن هيئة تصنيف السفن عملت على تشكيل مخطط لتحويل السفينة أتلانتك روز منذ قدومها للميناء، ثم عملت الورشة وفقاً للمخطط الموضوع تحت إشراف المهندسين في ميناء طرطوس وفقاً للمعايير الدولية.

وأشار إلى أنه تم بناء ثلاثة طوابق في عنبر السفينة، وثلاثة طوابق فوق سطحهاعلى شكل حظائر، تتسع لـ 5 ألاف رأس بقري و 25 ألف رأس غنم.

ووجهة السفينة في الرحلة الأولى إلى ميناء طرابلس وهناك بعض المستلزمات لإنطلاقها إلى أماكن الشحن لتجول في كل دول العالم. 

بدوره المشرف على ورشة صيانة سفينة أتلانتك روز  وائل خضر أوضح أن سفينة أتلانتك روز كانت سفينة برادات للخضروات وكان من الأنسب بعد تعطلها ووفقاً لتقسيمها أن تتحول لنقل المواشي.

وأن مساحة كل طابق من طوابق السفينة تبلغ ألف متر مربع.

وأن عملية تحويل السفينة استغرقت حوالي السنة من ناحية إزالة قطع البرادات ووضع المخططات والدراسات للإنشاء، وذلك بمشاركة حوالي 150 - 200 عامل يومياً بإشراف الكابتن عبد الله صبرا، الأمر الذي ساهم بتأمين فرص عمل مايعود بالنفع الإيجابي اقتصادياً.

نينار أف أم

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:184

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث