رأى الكاتب في مجلة "ذا أميريكان كونزيرفاتف" دانييل ديبيتريس أن "الرئيس بشار الأسد انتصر في الحرب في سورية".

وأضاف الكاتب أنَّ "هذا السيناريو يشكل معضلة للحكومات الأوروبية والعربية التي راهنت على هزيمة القيادة السورية، إذ ان هذه الحكومات باتت امام سؤال حول كيفية التعامل مع الرئيس الأسد".

كذلك تابع الكاتب بالقول إن "بعض الحكومات ينفد صبرها من سياسة العداء للرئيس الأسد"، وأشار ديبيتريس إلى "قيام دولة الامارات على سبيل المثال بإعادة فتح سفارتها في دمشق أواخر العام الماضي"، كما لفت إلى أن "كل من العراق والأردن قاما بإعادة فتح نقاط حدودية مع سورية وإعادة فتح طرق تجارية كانت قد أُغلقت خلال الحرب.

وتحدث الكاتب أيضًا عن تباينات في الموقف الأوروبي من الرئيس الأسد، مشيرًا إلى أن "بريطانيا وفرنسا وألمانيا ترفض تغيير السياسة الأوروبية الحالية المعادية للرئيس الأسد، بينما هناك دول أخرى مثل إيطاليا وبولندا والنمسا والمجر تضع في الأولويات عودة اللاجئين وليس تثكيف الضغوط على القيادة السورية".

وقال الكاتب إن "الحكومة الايطالية ترى بالرئيس الأسد حلاً محتملاً لمشكلة اللاجئين".

العهد الإخباري

عدد القراءات:114

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث