خاص بتوقيت دمشق _ مارلين كوركيس
نظم مجموعة من الشباب في منطقة صحنايا في ريف دمشق حفل فني غنائي متوجهاً لأهالي المنطقة بهدف ادخال البهجة والسرور لقلوب أهالي وأطفال المنطقة و لإحداث نوع من التجديد في الحياة اليومية .

الشاب أحمد وهو أحد الشباب المؤسسين للفعالية تحدث لنا عن العرض: كان الهدف الأساس من هذه الفعالية تقديم الموسيقى الحية للناس بشكل عفوي دون أي تكلف أو مظاهر مترفة فالفكرة موجودة لدى جميع البلدان ولكن نحن قمنا بتقديم الفكرة بما يتناسب مع طبيعية منطقتنا وهذا ما تم بالفعل حيث قمنا بنشر الخبر بين شباب المنطقة وقاموا بتسجيل أسماء الأطفال والشباب الراغبين  بالغناء وبالاشتراك معنا ومن ثم قمنا بعقد جلسة واحدة ليتم التنسيق بين الغناء والموسيقى .
وأما عن اختيار المكان الذي تمت فيه الفعالية قال الشاب أحمد :لقد قمنا باختيار  ساحة عامة وسط المنطقة وقريبة من الشارع العام  ليستمع لنا أهل المنطقة وكل عابر من الطريق الرئيسي .
بدأ الغناء بشكل عفوي من قبل الشباب المشاركين وما ان أخذت الموسيقى بالعزف حتى أصبح صوت الأطفال الحاضرين معنا تطغى على أصواتنا و حناجرهم تطلب المزيد من الأغاني وقد تنوعت الموسيقا بين الأغاني الحديثة والتراث القديم والأغاني الوطنية الحماسية التي تهتف للجيش العربي السوري حامي الديار .
وتابع "أحمد "  لقد كنا متخوفين في البداية أن لا يتم تقبلنا ولكننا رأينا العكس والحمد لله فقد تنوع الحضور بين أطفال وشباب وسيدات و أخذ الجمهور بالتزايد رويدا رويدا فللموسيقى جاذب قوي يوحد الناس متجاوزا جميع الحواجز الاجتماعية والثقافية ولذا حرصنا على تقديم هذا النوع من الفن الذي بدوره يقرب الناس بعضها من بعض ويجعل فيما بينهم نوع من الألفة والمحبة  ويدخل الفرح والسرور إلى نفوسهم وهذا هدفنا الأول والوحيد.
وفي الختام شكر الشباب جميع الحضور ووعدوا أهالي المنطقة بالمزيد من هذه الفعاليات  كما شكروا شباب الفرقة الموسيقية التي قامت بالعزف والتجاوب مع مطالب الجمهور الكثيرة .

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKm

 

 

عدد القراءات:329

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث