اليمن:

نفت مؤسسة موانئ البحر الأحمر في اليمن، اتهامات السفير السعودي لدى اليمن (المعتمد من قبل حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي) باحتجازها 19 ناقلة نفط في ميناء الحديدة.

وقالت المؤسسة التي تديرها جماعة أنصار الله، في بيان لها أمس : "إن تكدس الناقلات النفطية في ميناء الحديدة بانتظار دورها وليس لغرض احتجازها، كون قوات التحالف تغلق ميناء رأس عيسى النفطي منذ نهاية يونيو 2017 الماضي، ما سبب ضغطا على ميناء الحديدة، الذي تبلغ سعته 5 أرصفة للبضائع العامة ورصيفي حاويات".

من جهة ثانية استشهد 20 شخصاً وجرح 40 اخرين في حصيلة غير نهائية لجريمة تحالف العدوان بقيادة السعودية على حفل زفاف في مديرية بني قيس بمحافظة حجة شمال غرب اليمن.

قطر:

استنكرت الهيئة العامة للطيران المدني القطري بيان هيئة الطيران المدني الإماراتي الذي يتهم قطر بتهديد الأمن والسلامة الجوية بمنطقة الخليج.

وقالت الهيئة القطرية، في بيان لها، إن "الإمارات تتلاعب بالحقائق بقصد تأجيج وتضليل المجتمع الدولي".

وأوضحت أن البيان الأخير لهيئة الطيران المدني الإماراتي "هو خير دليل على ذلك، فالحقيقة هي أن الطائرة العسكرية القطرية كانت محلقة باتجاه شمال شرقي قطر، في مهمة معروفة لدى مقدم الخدمات الملاحية في البحرين، إثر دخول طائرة عسكرية إماراتية المياه القطرية دون أخذ إذن مسبق، وفي خط سير مقارب لخط سير الطائرة المدنية الإماراتية المشار إليها في بيان هيئة الطيران الإماراتية".

وذكر البيان أن هذه "ليست المرة الأولى التي تتعمد فيها الإمارات إرسال طائرات عسكرية للمرور في الأجواء بالتزامن مع مرور طائرات مدنية إماراتية، دون أخذ الإذن من الجهات المعنية في قطر".

يذكر أن هيئة الطيران المدني الإماراتية أعلنت أن مقاتلات قطرية اقتربت، بشكل خطير وغير آمن، من طائرة إماراتية مدنية أثناء عبورها الأجواء التي تديرها البحرين، وعلى متنها 86 راكبا.

إيران:

اعتبر رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العدوان الجوي لامريكا وحلفاءها على سوريا، مؤشرا واضحا على التصرف غير القانوني الذي تتبعه هذه الدول، منوهاً إلى أن تصديرها للاسلحة لدول المنطقة يؤدي الى إشعال الحروب.

وأكد اللواء محمد باقري بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم ولن ترضخ ابدا لاميركا وحلفائها وهي اعتمادا على قدراتها تمد يد الاخوة نحو جيرانها.

 

 

عدد القراءات:207

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث