خاص بتوقيت دمشق  هلال عمار

في العام الماضي قام وفد حكومي رفيع يراسة السيد رئيس مجلس الوزراء يرافقه عدد من الوزراء وأمين فرع الحزب وامناء الشعب بجولة عل محافظة طرطوس شملت مدنها وريفها واطلعوا على الواقع المعيشي والزراعي وتعهدوا برزمة مساعدات ودعم وخصوصا للمشاريع الصغيرة والزراعية ومنها زراعة التبغ كمحصول اقتصادي هام ... أما وقد ضربت العاصفة جميع الساحل السوري ولم تبق ولم تذر على كافة انواع المحاصيل , حتى التفاح في المناطق الجبلية تساقط واصبح التبغ في خبر كان .... هذا في الشأن الزراعي والقطاع الخاص فكيف حال المرافق العامة والخدمات.

ناقوس الخطر

لم تبق العاصفة التي شهدها الساحل السوري بخاصة ومازالت قائمة على أي نوع من المحاصيل الزراعية, ممايستوجب دق ناقوس الخطر في مجال الأمن الغذائي إذا ماعلمنا أن معظم المحاصيل في طور النمو وهذا الوقت بالتحديد قبل نضوجها ابتداء من القمح والأشجار المثمرة والخضروات وانتهاء بالمحاصيل الإقتصادية كالتبغ مثلا ... إذا ماعلمنا أن كيلو "الدخان العربي" كما يسمى وصل سعره اليوم الى 9500 ل.س ..إذا سيكون موسم بلا انتاج إذا ماعلمنا أن الكثير من أهل المنطقة الساحلية يحققون الاكتفاء الذاتي من الخضروات والفواكه والقمح بخاصة .. وأيضا يعتمدون على محاصيل التبغ والتفاح والكرز كما في المناطق الأكثر ارتفاعا كمدخول سنوي اساسي لمعيشتهم وحياتهم ..

مرافق عامة "بخبر كان"

العاصفة المطرية التي حدثت لم تطل فقط المواسم والأرض والمزارع بل طالت المرافق العامة حيث ادت السيول في بعض المناطق الى نزع عواميد الكهرباء وشبكات الصرف الصحي ومواسير المياه ناهيك عن انهيار وتشقق الأسفلت في الكثير من الطرقات وانقطاعها وخصوصا منشآت زراعية وصناعية تقع في مناطق ريفية بعيدة انقطعت السبل اليها وتوقفت .

تجاوب حكومي

طبعا بدأت بعض البلديات بمبادرة الى اهالي بعض القرى بتسجيل الدمار الحاصل بالممتلكات وتقديمها ريثما يتم النظر بشأنها لكن هل سيحدث اليوم ماحدث سابقا ..الاف الأوراق تكدست في رفوف البلديات والمؤسسات العامة المختصة قبل أن يتم اتلافها لاحقا ؟؟؟   

بالخلاصة ... ماخلفته العاصفة المطرية في الساحل ليس مجرد أرقام متداولة إنما يشكل خطرا على الاقتصاد الوطني بشكل عام لما تعنيه المنطقة الجغرافية اقتصاديا وكونها تؤمن المنتجات الزراعية والغذائية وخاصة بغياب المناطق الشرقية عن الإنتاج بسبب وضعها الحالي

إذا مابدأت به الحكومة بانتظار أن تجد له حلولا كافيه والمزارعين بانتظار ان تهب الحكومة لنجدتهم بعدما هبت العواصف ولم تترك لهم شيئا....


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:
https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

 

عدد القراءات:392

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث