خاص #باسم_بدران
 

يصل لاعبو منتخبنا الوطني بكرة القدم عند عصر اليوم إلى أرض الوطن قادمون من مطار بيروت، وسيجهز استقبال حافل يليق بهم عند مدخل الجديدة على الحدود السورية اللبنانية. وتعتبر هذه اللوحة من الحالات النادرة لفرق كرة القدم السورية فطالما كانت مقتصرة على ابطال الالعاب الفردية.

نقطة

وبدأت تردد في الشارع الرياضي الكثير من الاخبار حول آلية استمرار المنتخب بكوادره الادارية والفنية في تصفيات كأس أسيا 2019، وهنا لابد من القول أن الحالة الصحية تقتضي وضع جميع المعطيات التي مر بها المنتخب على طاولة البحث، وفتح الباب أمام الجميع للمشاركة فيما قد يفيد في قادمات الايام، وعدم الاستخفاف باي فكرة أو طرح، فما وصل إليه نسور قاسيون أوضح الكثير من اشارات الاستفهام المتعلقة بآلية التعاطي مع الاستحقاقات الرسمية لمنتخباتنا الوطني، وما هو دور اتحادنا الوطني في التعامل مع مستجدات الاتحاد الاسيوي.

وخير دليل هو من اعطى الحق أن تكون مباراة الذهاب على أرضنا في ماليزيا بينما الاياب على أرض الخصم في استراليا.

احتكار

تعرف لعبة كرة القدم بانها لعبة جماعية ومن هذا المفهوم لابد من وضع حد لأي شخص يحاول سحب البساط لجهته واعتبار ما حققه المنتخب هو ثمرة لجهده الفردي أيا كانت صفته أو مكانته، فالبعثة لم تتجاوز الثلاثين (اللاعبين والمدربين والاداريين والرسمين)، ولكنها حملت معها أحلام وأمنيات الملايين .

الفرح يليق بك

اثبت لاعب المنتخب موهبته الكروية على صعيد القارة الاسيوية قاطبة، وباتت الانظار موجهة على مستواه الرائع، وقد يخبئ المستقبل الكثير من العقود المغرية للنجم السوري، الذي يكن له الشارع السوري الكثير من المحبة والاحترام، لنقول: (أيها السوري الفرح يليق بك ).

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

 

عدد القراءات:171

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث