باسم بدران
قدم منتخبنا الوطني بكرة القدم مباراة رائعة أمام نظيره الاسترالي ، اختتم بها مشوار التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018.
وتعتبر مسيرة نسور قاسيون خلال التصفيات رحلة شاقة بكل معنى الكلمة، عنونها العزيمة التي ساهمت في تجاوز الكثير من المطبات، والان وبعد مشوار رائع وبصمة كروية على مستوى العالم من حق الجميع تناول هذه الرحلة بشفافية، كل من وجهة نظره والهدف هو بقاء هذه البصمة أطول وقت ممكن وتحويلها إلى ماركة عالمية .
العيون الخضر
استطاع نسور قاسيون نشر محبتهم على مساحات كبيرة من المعمورة، حتى ملئت عيون علمنا الخضراء الكثير من الساحات والشوارع في بلاد العالم ، إضافة إلى توحد الشعب السوري وراء امنية التأهل ، فتحولت الحكاية إلى كرنفال شعبي من الطراز الرفيع، حرص الجميع من خلاله على تقديم أقصى الامكانيات.
ومن هذا الكرنفال نقول : من حق الشارع الرياضي أن يعيش هذه الفرحة بكل جوارحه ، انطلاقا من أولى مباراة حتى الوصول إلى النهائيات.
طفرة
وتبرز في الجهة المقابلة قلة التخطيط والتحضير حتى بات البعض يشكك في أن ما حدث هو طفرة، ومن هذه النقطة تبدأ رحلة الاستعداد لتصفيات كأس أسيا القادمة وفق معطيات جيدة بكل معنى الكلمة، فلابد من إعادة تقييم للمرحلة وضع خريطة مناسبة توصل إلى النهائيات.
شفافية
بذلت جميع الكوادر في المنتخب قصار جهدها وترفع لعطائها القبعة ، وبذات الوقت نرى من المفيد فتح الباب أمام الجميع وعدم احتكار قيادة المنتخب بنفس أسماء الكادر الاداري والفني وحتى اللاعبين فالهدف هو نسور قاسيون دائما في القمة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

 

عدد القراءات:80

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث