يؤثر مكان "راوتر الـWifi" على توفير الكثير من وقت التحميل على المستخدم، وانتظار إعادة الشبكة بعد انفصالها في منتصف عملية التحميل أو في منتصف مشاهدة لفيلم "أونلاين"، فالطريقة الخاطئة قد تجعلك تنتظر لفترة أطول حتى يمكنك من التصفح على الإنترنت.

موقع "الرواتر" هو المفتاح، لذلك يجب وضعه في مكان مركزي، فالمكان المثالي يجب أن يكون على مرمى البصر من أي مكان تجلس وتستخدم فيه الإنترنت، كما يفضل تركيب الجهاز على الحائط أو في زاوية في السقف، لأن موجات الراديو تنتشر بشكل عام نحو الأرض، وليس لأعلى.

كما يجب تجنب العوائق، التي لا تمكن الموجات من اختراقها، فموجات الراديو تعبر بالتأكيد من خلال الجدران، لكن سمك الجدار، يمكنه أن يضعف الإشارة كالجدران الخرسانية التي تمتصها وتفقد قوة كبيرة، كما أن المعدن والمرايات تشكل عدو، لأنها تعكس الموجات، كما أن المعادن تبدد الطاقة الكهرومغناطيسية وفقا لموقع "Wierd".

والمطبخ ليس أفضل مكان للراوتر، حيث تلاحظ أن سرعة الإنترنت تصبح بطيئة كلما قمت بتسخين شيء ما في المايكروويف، فهذا لأن المايكروويف يعمل على التردد نفسه الذي يعمل عليه الراوتر اللاسلكي، مما يعيق الموجات.

 

عدد القراءات:920

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث