لا زال الخوف الاسرائيلي من إعادة تأهيل الجيش العربي السوري للمواجهة القادمة مع كيان الاحتلال الاسرائيلي في تنام مستمر.
وفي هذا السياق، يجب التذكير، بما كان قد صرح به وزير الأمن الإسرائيلي المستقيل، أفيغدور ليبرمان، في شهر آب (أغسطس) من العام المنصرِم، حيث قال إن الرئيس السوري بشار الأسد يعتزم إعادة بناء الجيش السوري إلى قوة أكبر مما كان عليه في الحرب الكونية.
وتابع ليبرمان، الذي اعتمد على تقارير شعبة الاستخبارات العسكرية (أمان) في جيش الاحتلال، تابع قائلا: من الواضح أن بناء جيش جديد واسع النطاق للأراضي السورية سيعود إلى أبعاده السابقة وما بعدها.
قول ليبرمان جاء خلال حديثه للصحفيين بعد مشاهدة تمرين عسكري للفيلق المدرع في الجيش الإسرائيلي في مرتفعات الجولان.
وأضاف ليبرمان، أن الفيلق المدرع، الذي كان له دور أساس في وقف الهجوم السوري المفاجئ في حرب عام 1973، بقي ضروريا للدفاع عن كيان الاحتلال.
وأوضح، كان سلاح المدرعات هو القوة الرئيسة للجيش الإسرائيلي في كل عملية برية، خاصة هنا في الشمال، على حد تعبيره.
عن قناة االعالم

عدد القراءات:93

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث