يسارع الكثيرون في الخروج من المنزل صباحا دون تناول الفطور، وينغمسون في العمل إلى وقت الغداء، وحينها، بعد مرور ما يقارب 15 ساعة من آخر وجبة لهم، يشعرون بالغثيان بدلا من الجوع.
وأوضحت أخصائية أمراض الجهاز الهضمي في عيادة Cleveland Clinic، كريستين لي، أن أحد الأسباب الأكثر شيوعا لهذه الظاهرة التي تجعل الطعام أقل جاذبية وأنت بحاجة كبيرة له، أن المعدة تنتج حمض الهيدروكلوريك كجزء من العملية الطويلة لتحطيم الطعام، وتستخدم ما في وسعها للحصول على الطاقة والمواد، والتخلص من الباقي، وإذا لم تأكل لفترة طويلة، فقد يتراكم حمض الهيدروكلوريك في المعدة.
وتابعت لي: "عند انتشار الحمض في المريء، يمكن أن يسبب الارتجاع الحمضي وحرقة المعدة والغثيان".
وهناك مجموعة أخرى محتملة للشعور بالغثيان، عندما يتعلق الأمر بالجوع بشبكة إشارات الجسم، لمعرفة وقت تناول الطعام. ويتم تنظيم هذه الإشارات عن طريق جهاز الغدد الصماء، ونظام الغدد (بما في ذلك الغدة النخامية والغدة الدرقية والبنكرياس)، الذي يستخدم مجرى الدم للتواصل الكيميائي.
وتعطي الهرمونات الناتجة عن نظام الغدد الصماء جسمك المعلومات التي يحتاجها للحفاظ على مستوياته الكيميائية متوازنة. لكن هذا التوازن يمكن أن يشهد اضطرابات إذا تجاهلت إشارات الجوع أو عدم تناول الطعام بانتظام.
وتقول لي إن عاملين أساسيين هما الغريلين واللبتين، يلعبان دورا رئيسيا في هذه الاضطرابات، إذ يفترض أن يسبب الغريلين الجوع (وهو ببتيد مهم للعديد من العمليات الرئيسية في الجسم، بما في ذلك حركية الأمعاء وإفراز حمض المعدة والذوق واستقلاب الجلوكوز). أما اللبتين فلديه تأثير معاكس، حيث يعمل على ضبط الغريلين من خلال خفض الشهية.
وتابعت لي: "عندما يكون جسمك في حالة طبيعية، فإن هذه الهرمونات تنظم تلقائيا"، حيث أنه أثناء تناول الطعام يطلق جسمك هرمون الليبتين، ما يشير إلى أنك راض ولا تحتاج إلى الجوع لفترة من الوقت، وعندما يحتاج الجسم إلى طعام، ينتج الغريلين ما يجعلك جائعا. ولكن، عندما تتجاهل إشارات الجوع ولا تتناول طعامك بانتظام، يختل التوازن الكيميائي بين الغريلين واللبتين، وبالتالي فإن الجسم سينتج المزيد من الغريلين لإقناعك بضرورة تناول الطعام، وعند ارتفاع مستوى هذا الهرمون، يفترض أن تزيد الشهية، لدى معظم الناس، ولكن بعض الذين لديهم حساسية أعلى للمستويات الهرمونية، فإن التباين في الهرمون والعوامل الأخرى تؤدي إلى إصابة البعض بالغثيان الخفيف عندما يكونون جائعين للغاية.
ومع ذلك، يمكن لحالات أعراض الغثيان الشديدة أن تشير إلى حدوث اضطراب، وأوضح لي أنه عند الشعور بالغثيان والألم "فإن ذلك قد يخبرك بأنك بحاجة إلى الكشف عن متلازمة التمثيل الغذائي"، وهي متلازمة تشمل حالات ارتفاع نسبة السكر في الدم والكوليسترول غير الطبيعي وارتفاع ضغط الدم، وكل ما يدفع إلى أمراض القلب.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:72

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث