#خاص مرام جعفر 
 

ماذا لو؟ هدانا الله فجأة و استيقظت جميع النساء في اليوم التالي لتكتشف انها جميلة بدون نظرة الخدود المنتفخة والشفاه الممتلئة والخصر الشفاف ووو...الكثير من الميزات الاستثنائية..
لو حدث ذلك، كان لطب التجميل ليندثر ومصانع أدوات التجميل لتعلن إفلاسها ومحلات "المك اب" لتغلق... وتكتشفي أنك كنت مستهلكة عزيزتي ..

ما أسباب فقدان الثقة بخلق الله لماذا بات الصناعي هو ما نبحث عنه لما ذا أغفلنا دور الطبيعة والخلقة الطبيعية حتى أننا أصبحنا نستهجن أن ننظر إلى فتاة على انها طبيعية

لِم يتدخل طب التجميل بتشويه معالمها من وضع لنا المقاييس التي نبحث عنها دون تفكير إو إدراك ونلاحق مايسمى الموضة..حواجب عريضة شفاه ممتلئة ...لباس مثير.. حتى الأمر وصل إلى الشاب أن يقوم بعمليات تجميل؟؟ هل هذا شيئ عقلاني؟؟ لا نغفل أهمية استخدام الطب في التجميل لأغراض استطبابية أو علاجية لا لدرجة أن ننسف هويتنا ومعالمنا..

حتى في المسلسلات لم يعد يوجد رقابة على الدور الحقيقي الذي تؤديه الممثلة أو البيئة التي تعيشها خلال الدور، لنقدم الممثلة للمتفرج وكأنها عارضة أزياء..
آراء عدة أثارت انتباهي من قبل الفتيات ، إحداهن قالت لكل مرحلة عمرية جمالها وكل أثنى تسعى لتبدو أصغر سنا وأجمل وهذا حق ولكن المهم أن "تكوني انت" فلست دمية لاروح فيها ولا لون عينيك حقيقي ولا شفتاك ولا انفك ولا..ولا...فأنت لم تخلقي لتكوني متعة للرجل كوني انت فقط.

أخرى تقول: إذا كان الهدف من التجميل هو الحصول على منظر جمالي يكسب الفتاه ثقة أكبر في نفسها فهو شيء جيد وليس هناك اي غلط. اما اذا تحول التجميل الى مجرد هوس دون الاكتراث بخطورة هذه العمليات وتأثيراتها السلبية على المدى البعيد عندها تكون المشكلة عندما تبدأ بتجربة كل جديد في عالم التجميل وترى في نفسها ما لا يراه غيرها فيها وتبدأ بتضخيم بعض العيوب البسيطة وتجعلها مشكلة تحتاج إلى حل..

هذا الوعي لم ألحظه عند ريم ،التي تقول أن موضوع التجميل مهم بالنسبة لها تحب الموضة تحب أن تبدو مثيرة تحب ان تلفت الانتباه وبرأيها أن التجميل لم يغير من شكلها بل زادها جمالا مع اني لم أرى ريم ذاتها التي في الصورة؟؟!!!
أما ناهد التي طال التجميل كامل جسدها اكتفت بالقول .."بحب هيك".. شكرا ناهد لقد أقنعتني وبشدة؟؟!!

الدكتور ستيفن هوبينغ، جراحة تجميل الأنف، "شهادة البورد الأميركي" يقول:السبب الرئيسي للتجميل يجب أن يكون مرضيا أو حالة تشوه ما لا ان يكون هوسا.. مثلا يتم إجراء جراحة تجميل الأنف غالباً للفتيات الصغيرات اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 16 و18 سنة، خصوصاً في حال وراثة أنف الأب الكبير، أو المعاناة من مشكلات في التنفس أو كسور في الأنف..أما غير ذلك أنت لست بحاجة.. ومع إجراء العملية يجب الحفاظ على مظهر طبيعي غير مبالغ فيه.. وهذا رأي العديد من الأطباء

من المؤسف أن يأتي يوم قد نكتشف فيه اننا كنا السّلعة وليس العكس، انك عزيزتي المرأة كنت المستهلكة وليس المستهلِكة.. هل سألت نفسك يوما ما لماذا نبحث أول ما نبحث في الناس هو الصورة اي الشكل نعم إنه دور الإعلام الذي يسوق لنا صورة الانسان الجميل المتناسق الخالي من العيوب صاحب الكاريزما العالية هل تعتقدين أن هذا طبيعي؟ هل هذا الإنسان حقا موجودا؟ ..قال الله تعالى "لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم " صدق الله العظيم

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

 

عدد القراءات:147

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث