حتى حلويات العيد والتي تباهى بها السوريين على مر العقود أصبحت شبه محرمة بسبب أسعارها الجنونية ووصولا الى تكلفة صنعها في المنزل ف"معمول العيد" والمكون من الجوز أو الفستق أصبحت القطعة الواحدة تكلف قرابة 100 ليرة سورية إذا وفي هذه الحالة لم يبقى للفقراء غير الكعك المحمص بالرغم أن سعره ارتفع لكنهم يستطيعون أن يضعوه على طبق الضيافة فالقناعة كنز لايفنى.
حيث بلغ سعر كيلو غرام “المبرومة الشامية بالفستق الحلبي” أقل من غرام الذهب عيار 18 ب4 ألاف ليرة سورية، ليكون سعرها 10 آلاف ليرة سورية، وعلى الفقير النظر وتعويض حبه للحلويات ” بالبوظة” التي ماتزال تناسب جيوب الجميع وتخفف وطأة حرارة الطقس التي بلغت 36 د.
أما ” معمول العجوة” مائدة الضيوف الأساسية في كل المحافظات السورية تتراوح أسعاره بين 3500 للأكابر و1700 لذوي الدخل المحدود، وكله” معمول” مثلما عقبت أحد السيدات التي توصي على حلويات العيد في ساروجة.

 

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

عدد القراءات:248

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث