كشفت قناة (كان) الإسرائيلية أن رئيس شعبة الاستخبارات الإسرائيلي تامير هايمان ورئيس الأركان السابق غادي ايزنكوت التقيا بعدد من أفراد التنظيمات الإرهابية في العام 2013.

وأوضحت القناة في تقرير لها أنه قبل 7 سنوات تسلل هايمان وايزنكوت بشكل سري في منطقة فصل القوات في الجولان السوري المحتل إلى الجنوب السوري والتقيا بإرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” الذي كان ينتشر في تلك المنطقة آنذاك مشيرة إلى أن كيان الاحتلال قدم الدعم العسكري واللوجستي للتنظيمات الإرهابية وعالج جرحاها في مشافيه.

وكان إيزنكوت أقر في مقابلة مع صحيفة صنداي تايمز البريطانية مطلع العام الماضي بتزويد “إسرائيل” لهذه التنظيمات بالأسلحة وقال: “إسرائيل فعلا وفرت أسلحة لمجموعات منها” كما أقر إيزنكوت بتنفيذ “إسرائيل” اعتداءات على الأراضي السورية دعما لتلك التنظيمات.

وأشارت قناة (كان) الإسرائيلية إلى أن حادثة لقاءات هايمان و ايزنكوت مع التنظيمات الإرهابية تنشر للمرة الأولى لافتة إلى إن الضابط الإسرائيلي هايمان كان حينها عميداً.

عدد القراءات:29

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث