تقرر خلال اجتماع برئاسة المهندس حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء مع اتحاد غرف السياحة تكثيف الجهود المبذولة لتنشيط القطاع السياحي وتعزيز دوره باعتباره ركيزة مهمة للاقتصاد والتنمية.

واتفق المجتمعون على دراسة تقديم إعفاءات وتسهيلات مالية لتأهيل المنشآت السياحية المتضررة وتبسيط الإجراءات بهذا الخصوص، وتعديل الضوابط الناظمة لعمل الاتحاد ومكاتب السياحة والسفر، وضرورة تواجد ممثل للاتحاد في اللجان المعنية بالسياحة، وإنجاز خطة متكاملة للترويج السياحي لاستثمار المقومات الطبيعية والحضارية التي تزخر بها سورية في تنشيط السياحة الشعبية والدينية والعلاجية والصحية.

كما تمت الموافقة المبدئية للاتحاد على استثمار استراحات نموذجية على المحاور الطرقية الرئيسية لتقديم الخدمات السياحية، مع التأكيد على تشغيل منشآت السياحة الموسمية على مدار العام والتشدد لناحية تقيدها بالمعايير الخاصة بالتصدي لوباء كورونا.

وأكد المهندس عرنوس أهمية استنهاض الدور الاقتصادي والاجتماعي للقطاع السياحي واستثماره في تدوير العجلة الاقتصادية، وضرورة التعاون المستمر بين الجهات المعنية في القطاع السياحي العام والخاص، داعياً القائمين على القطاع للتنسيق المشترك مع المصارف العاملة لإيجاد صيغ التمويل المثلى التي تسمح بالتوسع بالاستثمار السياحي.

وتناولت الطروحات إحداث سجل سياحي وصندوق تكافل اجتماعي وصحي لأصحاب المنشآت السياحية، وإشراف وزارة السياحة والاتحاد على مراكز التعليم والتدريب السياحي لتأهيل الكوادر.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:338

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث