خاص بتوقيت دمشق _ هلال عمار
باستثناء روسيا لن يكون هناك ضيفا على الدور النصف النهائي لمونديال روسيا 2018 ، فجميع المنتخبات المتأهلة الى الدور ربع النهائي هي تأهلت مسبقا الى النصف النهائي فالإرغواي بطلة العالم مرتين وتأهلت عام 2010 بمونديال جنوب أفريقيا وفرنسا بطلة العالم عام 1998 وتأهلت مرتين متتاليتين الى النصف النهائي أعوام 82 و86 والبرازيل بطلة العالم 5 مرات فيما خصمها البلجيكي كان الحصان الأسود لمونديال المكسيك 1986

أما بالنسبة للسويد وإنكلترا فكما نعلم السويد وصيف بطولة 1962 وثالث مونديال أمريكا 1994 أما انكلترى بطلة الكأس عام 1966 ورابع مونديال إيطاليا 1990 وفي المباراة الأخيرة تلاقي روسيا كرواتيا التي تواجدت بين الأربعة الكبار لكأس العالم 1998 الذي أقيم في فرنسا وكانت دولة حديثة العهد مع ديفد سوكر الذي كان الهداف ...
إذا روسيا هي المؤهلة الوحيدة بين الثمانية لتلعب دور الحصان الأسود للبطولة, وبالرغم من قوة الفريق الكرواتي إلا أن روسيا قادرة على تجاوزة لعدة أسباب ومنها عامل الأرض والجمهور والعامل النفسي للمنتخب الروسي والذي قدم مباراة متوازية أمام المنتخب الإسباني وأوصلة الى ركلات الجزاء الترجيحية واستطاع الفوز .

الإرغواي - فرنسا
يمتلك الطرفان فريقان قويان ويمكننا القول أنه بالإضافة الى البرازيل الإانها أفضل ثلاثة فرق وصلت الى هذا الدور والسبب هو التنظيم الجيد ووجود لاعبين مهاريين وأيضا لاعبين يمتلكون الخبرة ‘ فبوجود سواريز الى جانب كافاني في منتخب الإرغواي سيبقى المنتخب الفرنسي متحفظا دفاعيا قليلا وفي محاولة السيطرة على نصف الملعب وبناء الهجمات وستكون مباراته مختلفة عن الإرجنتين الذي اندفع الى الهجوم أمام فرنسا دون الإلتفات الى سرعة إمبابي وكريزمان .
بالمحصلة ستكون مباراة تكتيكية تلعب لأجل السيطرة على خط الوسط .

البرازيل - بلجيكا
ربما نشاهد سيناريو مطابق لمباراة المكسيك والسبب أن المنتخب البلجيكي لديه القوه الضاربة في خط الهجوم وإذا ارتكب نفس الخطأ أمام اليابان والذي كلفه هدفيين فأنه أمام البرازيل لن يستطيع التعويض ، ومع قراءة مدرب بلجيكا للأخطاء السابقة من المعتقد أنه سيعتمد على تثبيت خطي الوسط والدفاع قبل الهجوم خوفا من سرعة كوتينيو أو مهارات نيمار ،
أما المنتخب البرازيلي فلن يغير من نهجه التكتيكي أما المكسيك أي أنه لن يجازف بالهجوم مبكرا على حساب خط الوسط والدفاع والسبب قيمة اللاعبين المتواجدين في الفريق البلجيكي وعلى رأسهم هزار الذي بأمكانه أن يهزم مدافعين أوثلاثة لأي فريق وكما هو كتوقع سيعمد المدرب البرازيلي الى غلق الأجنحة الدفاعية لنصف ملعبة لتقليل الكرات العرضية والرأسية لمنتخب يتمتع بطول القامة والتسديدات الرأسية كمنتخب بلجيكا .
ستكون المباراة حذرة في البداية ولن نشهد مجازفة من الفريقين وخصوصا مع أول ربع ساعة إلا إذا فكر أحد المربين بضرب مرمى الآخر مبكرا واعتقد أنه سيقع في الخطأ لأنها لن تكون مباراة الهدف الوحيد.

السويد - انكلترا
بالتأكيد لن يلجا المنتخب السويدي الى غزو الشباك الإنكليزية مبكرا وهو الذي وصل الى هذا الدور وعبر التصفيات أيضا عبر تكتيك الدفاع الحديدي والإستفادة من أخطاء الخصوم علما أنه أخرج هولندا وأيطاليا من التصفيات وفيما يخص المنتخب الإنكليزي من المتوقع أن يبدأ الهجوم مبكرا مع تواجد مهاجمين مهاريين وايضا أمتدادا لنسق مباراياته التي خاضها وخصوصا في الأشواط الأولى من كل مباراياته
من المعتقد أن تكون مباراة كلاسيكية تقليدية من الطرفين انكليزي مهاجم وسويدي مدافع .

روسيا- كرواتيا
ربما سيشاهد مدرب كرواتيا سوكر مباراة المنتخب الروسي أمام الإرغواي والتي خسرها بثلاثية كثيرا قبل أن يقرر اسلوب اللعب ومن المعتقد أن يبادر المنتخب الكرواتي الهجوم للخروج بهدف أو اثنين من الشوط الأول والـامين على النتيجة أما الجانب الروسي فيلعب مباراة دون ضغط نفسي برغم تواجدة أمام جمهورة وفي ملعبه والسبب أن قدم ماهو مطلوب منه وتجاوز التوقعات أمام إسبانيا ونال الرضا الجماهيري لذلك سيلعب على مبدأ التأهل مع إمكانية الخروج المشرف والتصفيق .
والمبارايات الأربعة ستقامان يومي الجمعة والسبت القادمين حيث تلقتي الإرغواي وفرنسا في الخامسة مساء والبرازيل وبلجيكا في التاسعة ويوم السبت تلتقي انكلترى السويد في الخامسة وسيكون ختام الدور الربع النهائي مع مباراة روسيا صاحبة الأرض والجمهور أما كرواتيا في التاسعة مساء.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:
https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

 

عدد القراءات:1292

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث