واصل إرهابيو تنظيم جبهة النصرة اعتداءاتهم على المدنيين في بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين شمال مدينة إدلب ما أدى إلى إصابة شابين بجروح خطيرة.

وأفادت مصادر أهلية بأن مجموعات إرهابية تنتشر في قرى وبلدات ونقاط محصنة في محيط بلدتي كفريا والفوعة استهدفت برصاص القنص المدنيين ما أدى إلى إصابة شاب كفيف 28 عاما وآخر 33 عاما بجروح خطيرة.

واستشهد مدني وأصيب اثنان آخران بجروح يوم الجمعة الماضية نتيجة اعتداء إرهابيين يتحصنون في قرية الصواغية على أهالي بلدة الفوعة برصاص القنص والرشاشات.

وتعتدي التنظيمات الإرهابية بالقذائف والأسلحة الرشاشة واسطوانات الغاز ورصاص القناصة على أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين منذ أكثر من 3 سنوات ما تسبب باستشهاد العديد من الأشخاص وإصابة آخرين معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ وذلك في محاولة للتأثير على معنوياتهم والنيل من صمودهم حيث أحبطت اللجان الشعبية بالتعاون مع الأهالي أمس هجوما شنته مجموعات ارهابية تابعة لتنظيم جبهة النصرة على البلدتين وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد.

سانا

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

 

عدد القراءات:31

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث