أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إنشاء وحدة كوماندوس خاصة مكلفة بالتصدي لأي أعمال تخريبية محتملة قد تقوم بها الولايات المتحدة على أراضي بلاده.

وقال مادورو خلال كلمة بثها التلفزيون الحكومي الفنزويلي: “أعطى الرئيس الأميركي دونالد ترامب موافقته على قيام وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) بأعمال سرية ذات طابع إرهابي ضد فنزويلا ومثل هذه الأعمال الأميركية قد تستهدف منشآت نفطية أو كهربائية أوعسكرية على أراضي فنزويلا وقد اعتقلنا عميلاً اعترف بذلك” موضحاً أن إنشاء الوحدة يأتي لمواجهة مثل هذه العمليات.

وأعلن مادورو في شهر أيار الماضي أن السلطات ألقت القبض على 13 إرهابياً بينهم مواطنان أميركيان حاولوا التسلل إلى الأراضي الفنزويلية من كولومبيا عبر البحر بهدف زعزعة استقرار البلاد ومحاولة الإطاحة بالحكومة.

وتتعرض فنزويلا لمحاولات التدخل الأميركي في شؤونها الداخلية وزعزعة استقرارها عبر تشديد العقوبات الاقتصادية والمالية ودعم القوى اليمينية لإحياء مخططاتها للهيمنة على هذا البلد الذي يمتلك ثروات نفطية هائلة والانقلاب على الرئيس الشرعي باستخدام جميع الوسائل بما فيها العنف والفوضى.

من جهة أخرى أعلن مادورو تأييده فكرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعقد مؤتمر افتراضي للدول المهتمة بالتعاون في مجال إنتاج لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد.

وقال في حديث للتلفزيون الوطني بث على موقع تويتر الخاص بالرئاسة: “أتفق مع اقتراح الرئيس بوتين لعقد مؤتمر دولي حول لقاحات كورونا… وفنزويلا تنضم إلى الدعوة الموجهة للجمعية العامة للأمم المتحدة لمناقشة مسألة إنتاج لقاح ضد كورونا”.

عدد القراءات:62

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث