أبعد فجر إبراهيم مدرب المنتخب السوري لكرة القدم المهاجم المخضرم، فراس الخطيب، عن حساباته لتصفيات مونديال قطر 2022 وكأس آسيا 2023، مشيرا إلى أن وقت اعتزال اللاعب قد اقترب.
وقال إبراهيم : "كانت مباراة الفلبين في الجولة الأولى من التصفيات المشتركة التي شارك فيها فراس لمدة 80 دقيقة وسجل فيها هدفا من الأهداف الخمسة، المحطة الأخيرة في مسيرته مع منتخب سوريا"، علما بأن المباراة انتهت بفوز "نسور قاسيون" 5-2.
وعن أسباب استبعاد الخطيب البالغ 37 عاما، أضاف إبراهيم: "اجتمعت مع فراس بحديث ودي للغاية واتفق مع رأيي بأن وقت الاعتزال اقترب وأنه لن يكون ضمن تشكيلة سوريا في المرحلة المقبلة، خصوصا أنه لا يلعب الآن مع أي فريق".
وتابع: "اقتنع فراس بأسباب استبعاده، سيما في المرحلة القادمة أمام جزر المالديف وغوام التي ستشهد عودة عدة لاعبين مؤثرين للمنتخب، في مقدمتهم مهاجم الهلال السعودي عمر خريبين".
وكان الخطيب قد صرح مؤخرا في أحد البرامج التلفزيونية في الكويت، ردا على سؤال حول اعتزاله: "إلى الآن لا قرار، إلى الآن أنا لاعب".
ودافع الخطيب عن أندية سورية عدة في مسيرته التي بدأت في نادي الكرامة الحمصي، قبل أن يخوض تجربة عربية متنقلة بين أندية مختلفة أبرزها في الكويت، حيث دافع تواليا منذ العام 2014 عن ألوان العربي والكويت والسالمية الذي أمضى معه الموسمين الماضيين.
كما خاض خلال مسيرته تجربة مع شنغهاي شينخوا الصيني.
ويعتبر الخطيب الهداف التاريخي لمنتخب سوريا برصيد 37 هدفا، بفارق أربعة أهداف أمام المهاجم الدولي السابق رجا رافع. كما أنه واحد من سبعة لاعبين في العالم شاركوا مع منتخبات بلدانهم ست مرات في تصفيات المونديال، إذ خاض الخطيب التجربة من تصفيات كأس العالم 2002 وحتى 2022.
ويخوض منتخب نسور قاسيون مباراتيه المقبلتين ضمن منافسات المجموعة الأولى في التصفيات الآسيوية، الأولى ضد جزر المالديف في 10 أكتوبر، والثانية ضد غوام في 15 من الشهر نفسه.
المصدر: "أ ف ب"

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:166

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث