قال عضو مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة ورئيس اللجنة المركزية للتصدير عبد الرحيم رحال أنه وبعد التوقف المفاجئ لعبور السيارات والبرادات السورية المحملة بالضائع المصدرة من سورية إلى دول الجوار والدول العربية من الجانب الأردني الأسبوع الماضي، وإرجاع ما يقارب الخمسين سيارة إلى محافظاتهم، وتوقف عشرات الشاحنات عند حدود جابر لما يقارب الأسبوع، بعد كل ذلك ونتيجة المتابعة الحثيثة والمكثفة من الحكومة مع الجانب الأردني تم معالجة جميع المشاكل وفتح حدود جابر أمام عبور البرادات والسيارات السورية إلى الأردن أو ترانزيت إلى الدول العربية الأخرى يوم الخميس الماضي، منوهاً إلى أنه تم السماح للبرادات السورية المحملة بالخضراوات والفواكه والموجودة منذ أيام في ساحة منفذ جابر الحدودي بالمرور عبر الأردن، مبيناً أنه من المقرر أن يعبر إلى الأردن عدد من البرادات "نحو 65 براداً". 
من جهته عضو غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس القطاع النسيجي بالغرفة مهند دعدوش طالب أن يكون هناك تعاون بين الجانبين السوري والأردني ليس فقط لدخول البرادات ترانزيت فقط إلى الأردن وإنما أن يكون هناك تبادل للبضائع مع الأردن وليس فقط عبور الشاحنات عبر أراضيها إلى دول أخرى وان تكون المعالجة بما يناسب الطرفين ويحقق مصلحتهما الاقتصادية والتجارية سيما وأن المنتجات السورية تتمتع بمواصفات وجودة عالية وأسعار منافسة .
 
المصدر: الثورة
 
 
لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 
 

 

عدد القراءات:205

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث