على مدى عشرة أيام اتجهت انظار السوريين الى معرض دمشق الدولى حيث كانت مدينة المعارض وجهة لمئات الالاف منهم الى جانب عشرات الوفود العربية والاجنبية لمشاهدة فعالياته ونشاطاته وعروض الموءسسات واكثر من 1700 شركة محلية وعربية وأجنبية للتعرف على المنتجات والمعروضات.
وبدورته المعنونة /من دمشق الى العالم/ استعاد معرض دمشق الدولى بريقه والقه وشكل حركة نشطة اقتصاديا وتجاريا اثمرت توقيع عدد من العقود والاتفاقيات بين شركات محلية مع شركات عربية وأجنبية فيما شهدت أجنحته اقبالا كبيرا من الزوار الذين اطلعوا على كل ما هو جديد من تجهيزات وخدمات وفرص استثمارية ومنتجات واحتياجات السوق المحلية والخارجية.
معرض دمشق الدولى بدورته الحالية نقل رسالة للعالم عن حقيقة سورية وصورتها الحضارية بمكوناتها الثقافية والاقتصادية والتجارية والصناعية والسياحية وقدم صورة عن واقع الاقتصاد السورى وبدء عملية الانتاج واعادة الاعمار كما كان دلالة على ارادة الحياة لدى السوريين الذين وجدوا فيه متنفسا للترفيه فى ليالى صيف دمشق.
الاحتفاء بالجانب الثقافى بدى واضحا فى دورة المعرض الحالية من خلال الاعمال اليدوية والحرفية التى كانت فى غاية الابداع تمثلت فى اللوحات التشكيلية والاعمال الفنية واليدوية ومجسمات للقلاع والاوابد الاثرية اضافة للحفلات الفنية والعروض المسرحية وعروض الاطفال.
الزوار وثقوا بصور /السيلفى/ زيارتهم للمعرض وتمتعوا بالاجواء المميزة النابضة بالفرح التى رسمت الضحكات على وجوه الاطفال واستمتعت العائلات الزائرة بالمساحات الخضراء والنوافير فى مدينة المعارض فيما كانت وسائل الاعلام المحلية والعربية والاجنبية تواكب جميع النشاطات بكل تفاصيلها.
/من دمشق الى العالم/ كانت الدورة الاكبر من حيث المساحات المحجوزة وتنوع الفعاليات وأيضا كانت الاميز من حيث التنظيم رغم سيل الاليات المتدفق الى مدينة المعارض حيث وضعت خطة تلافت الثغرات فى دورات المعرض الماضية وبذلك لم تسجل أى حوادث مرورية تذكر وكانت حركة السير انسيابية دون حدوث اختناقات مرورية بفضل الجهود المبذولة من قبل عناصر قوى الامن الداخلى والجهات المعنية.
وبانتظار الدورة القادمة لدرة معارض الشرق معرض دمشق الدولى سيواصل السوريون العمل لاعادة بناء وطنهم بعد سنوات متعبة من الحرب الارهابية واظهار نتائج عملهم فى مختلف القطاعات خلال المعرض ليحققوا من خلاله المزيد من الانتصارات السياسية والمكاسب الاقتصادية وكل ذلك بفضل تضحيات الجيش العربى السورى وما حققه من انجازات فى حربه على الارهاب.

 

تشرين

عدد القراءات:193

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث