صرّح الأستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق الدكتور شفيق عربش، أن القانون رقم 8 الذي أصدره السيد الرئيس بشار الأسد والذي يسمح بتأسيس مصارف التمويل الأصغر ويهدف لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة، خطوة جاءت بالتوقيت المطلوب لإنعاش وتائر الاقتصاد الوطني.

موضحاً أن إصدار هذا القانون سيسهم في حدوث شيء من التنمية المتوازنة في سورية، والمطلوب من الحكومة اليوم بعد إصدار هذا القانون أن تترجم رؤية السيد الرئيس بشكل صحيح.

ونوه بأن هذا النوع من المصارف لأول مرة يتم تأسيسه في تاريخ سورية، وتأسيسه يعتبر خطوة إيجابية جداً وخطوة ضرورية في التوقيت الحالي.

وأوضح أن هناك الكثير من الأسر تعيلها ربة أسرة وليس رب أسرة وهذه الأسر بحاجة إلى مورد أو دخل وهذا التمويل الصغير سيسمح لربة الأسرة بإنشاء مشروعها الذي تراه مناسباً لها، ولا تعني كلمة مشروع هذه إنشاء مؤسسة ضخمة وكبيرة.

وأشار إلى أن التمويل الصغير يستهدف الشرائح الأضعف التي يمكن أن تستفيد من هذا التمويل من خلال إقامة مشاريع الصناعة الريفية مثل ورشة خياطة على سبيل المثال، منوهاً بأن هذه المشاريع ستدر دخلاً على الشرائح الضعيفة ومن الممكن أن يتم تشغيل أشخاص فيها.

 

الوطن

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:88

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث