خاص باسم بدران
دخلت الطفلة إكرام ذات ١٥ سنه من يومين الى اسعاف مشفى الرازي في حلب وهي تعاني من حروق في كامل الطرفيين السفليين مع تهشم بالعضلات نتيجة قذيفة حقد وإرهاب داخل منزلها، وغالبية اسرتها استشهدوا والباقي في قسم العناية، وقبل دخولها الى غرفة العمليات كان طلبها أن تقدم امتحان شهادة التعليم الأساسي (التاسع).

ولموقع بتوقيت دمشق تحدث الدكتور حاتم الصالح: " دخلت الطفلة المشفى وهي تعاني من حروق من الدرجة الثالثة في الأطراف السفلية والعلوية ومناطق أخرى نتيجة القذيفة ، ومن المتعارف عليه طبياً حدوث تراكم بولي في الكلية يؤدي إلى إرهاق الكلية وتزيد من احتمال حدوث الوفاة نتيجة الفضلات التي تنتج من العضلات. فالوعائية وشعبة الحروق بعد متابعة مستمرة لمدة 48 لم يستطيعوا السيطرة على الحالة فتم تقرير اجراء بتر منقذ للحياة".
وأضاف الدكتور حاتم وعدناها أن تقدم الامتحانات هذه السنة وسنبذل قصارى جهدنا لمساعدتها.
وفي جانب انساني جميل كان هناك زيارة حب وتضامن ومواساة من إدارة نادي الاتحاد ولاعبي نادي الاتحاد بكرة السلة للطفلة الشابة إكرام باتنجكي، وأوضح دكتور زاهر بطل نقيب أطباء حلب وعضو مجلس إدارة نادي الاتحاد أن" الزيارة لرفع معنويات الطفلة إكرام التي أصيبت بقذائف الحقد والإرهاب التي ضربت حلب منذ عدة أيام وقد استشهدت والدتها واخوها وخضعت الطفلة لعدة عمليات صعبة".

وختم د. زاهر أن الطفلة تتمنى أن تصبح مدرسة لغة إنكليزية في المستقبل، تعلم وتزع البسمة في وجوه الأطفال وتعهد بتقديم جميع التسهيلات المطلوبة للحصول على الأطراف الاصطناعية، سواء عن طريق النقابة أو الرياضة.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:291

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث