أكد عضو الفريق الاستشاري لمواجهة فيروس كورونا الدكتور نبوغ العوا أن : الارتفاع في منحى الاصابات بكورونا الذي أعلنت عنه وزارة الصحة مؤخراً يعتبر مؤشر لبداية وصول الطفرة الثالثة إلى سورية، وطالما وصلت الطفرة الثالثة إلى لبنان والعراق فمن المؤكد وصولها إلى سورية، مبيناً أن الهجمات الجديدة تابعة للطفرة الثالثة وهي تعتبر الأسوأ لأنها تنتشر "60 مرة" أي تصيب "60 شخص" بنفس اللحظة إضافة إلى أنها تصيب الصغير والكبير.

وبحسب العوا، الأطفال ليسوا بمنأى عن الإصابة وقطعاً سيصابون خلال الطفرة الثالثة على عكس الثانية التي كان الأطفال بها ناقلين فقط وذات أعراض خفيفة عليهم أما هذه الطفرة ستصيبهم بأعراض واضحة بالإضافة لنقلهم المرض إلى ذويهم وهذه الطفرة توسِّع الدائرة.

وبين العوا ، أنه عادة الأطفال يتعافون بشكل أسرع من الكبار بسبب مناعتهم وقوة أجسادهم لكن في هذه الطفرة الأعراض تشتد عليهم بعد يومين وهذا دليل على قساوة واستفحال المرض في الجسد.

وأوضح العوا ، بعدما انخفض المنحى عادت الإصابات المتوسطة الشدة والمشافي بدأت تمتلئ بالإصابات الشديدة معتبراً أنه دليل على مؤشر غير سار.

ولفت العوا إلى أن ،الوقاية من الفايروس بأقل التكاليف أفضل من دفع النقود على أدوية كورونا المرتفعة الثمن بظل الظروف الاقتصادية لذلك يجب الاهتمام بالنظافة الشخصية وارتداء الكمامة والغذاء الصحي المتضمن لكافة الفيتامينات أفضل في هذه الحالة.

وفيما يخص المناعة أشار الدكتور أنه عند تشكيل مناعة ذاتية بعد الشفاء من كورونا لا تدوم المناعة أكثر من شهرين أو ثلاثة كحد أقصى، وأن اللقاح مدة مناعته غير معروفة والشركات المركبة للقاح لا تعطي الدليل المثبت أو الرقم الدقيق للمدة الزمنية للمناعة التي يعطيها اللقاح، بالإضافة إلى أن مناعة الإنسان تختلف من شخص لآخر ، وبعض الأشخاص تأثير اللقاح عليهم يبقى لشهرين وبعضهم تأثيره جيد وأطول.

 الجدير بالذكر أن وزير الصحة الدكتور حسن غباش أعلن يوم الخميس عن وصول أول دفعة من لقاح فيروس كورونا إلى سورية، وأنه سيبدأ تطعيم الكوادر الطبية العاملة في مراكز العزل اعتباراً من الأسبوع القادم.

ميلودي إف أم 

عدد القراءات:284

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث