أوضح الاختصاصي بأمراض المفاصل والروماتيزم والجهاز الهيكلي الدكتور منهل الشاهر، أن فيتامين دال يعتبر من أهم الفيتامينات المشتقة من الكولسترول والقابلة للانحلال في الدهون ويدخل في استقلاب وامتصاص الكالسيوم وفق ما أوضحه .

وعن تركيبه في الجسم بين الدكتور الشاهر لمندوبة سانا أن الفيتامين دال هو الوحيد الذي يقوم الجسم بتركيبه عبر ثلاث مراحل في الجلد والكبد والكلى مشيراً إلى أن نقطة الانطلاق لبدء تكوينه ذاتياً هي عبر التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر.

وتتجسد أعراض نقص فيتامين دال في الجسم وفق الدكتور الشاهر في حال وجود الآلام الهيكلية والتشنجات العضلية والضعف في العضلات ووجود الكساح أو تقوس الساقين لدى الأطفال مبيناً أنه يتم التأكد من مستواه عبر المعايرة المخبرية والمستوى المطلوب عادة يكون فوق نانو غرام لنفي النقص.

وأكد الدكتور الشاهر ضرورة عدم استخدام فيتامين دال عشوائياً لتجنب أعراض الانسمام به خاصة عندما يصل مستواه إلى فوق نانو غرام مبيناً أن أعراض الزيادة تظهر به على شكل هياج وإقياء وإمساك وفرط التكلس في مناطق مختلفة من الجسم.

وعن حاجة الجسم اليومية لفيتامين دال بين الدكتور الشاهر أن الرضع دون عمر 12 شهراً يحتاجون إلى 10 غرامات على الأقل ما يعادل 400 وحدة دولية بينما يحتاج الذين تزيد أعمارهم على 12 شهراً إلى 15 غراماً أي 600 وحدة دولية.

وأوضح الدكتور الشاهر أن فيتامين دال يتوافر طبيعياً في الأسماك والبيض وأنواع الأجبان المختلفة وزيت كبد الحوت إضافة لإمكانية الحصول عليه عن طريق التعرض المباشر للشمس لنحو 20 دقيقة باليوم لتكوينه ذاتياً.

وفيما يخص علاقة فيتامين دال بفيروس كورونا أوضح الدكتور الشاهر أنه تم اتهام عوز فيتامين دال على أنه عامل مؤهب للإصابة بالفيروس بل وصل الأمر إلى إدخال بعض مدارس الطب هذا المركب ضمن البروتوكولات العلاجية مؤكداً أنه بعد مراجعة مختلف الدراسات لم يتم الإجماع حول دور هذا الفيتامين ولا يزال دوره موضع جدل.

سانا


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:229

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث