أوضح رئيس مشفى ابن النفيس الدكتور نزار إبراهيم  ضرورة نشر التوعية بشكل متواصل عبر مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي والمجتمع المحلي والفرق التطوعية لتوضيح أهمية ارتداء وسائل الحماية الفردية من كمامات وقفازات، والالتزام بالتباعد المكاني بين شخص وآخر لمسافة كافية .

وبين أن معظم الدراسات والتوصيات العالمية تؤكد أن الالتزام بإجراءات الوقاية الفردية الصحية أمر أساسي لمنع الإصابة بفيروس كورونا ،والحد من انتشاره، لافتاً إلى أن الكوادر الطبية تعمل بشكل متواصل مع كل الجهات المعنية ويتم وضع البروتوكولات والمعالجات من أجل حماية المواطنين، والمطلوب من الجميع المساعدة عبر الالتزام في المنازل وتخفيف التحرك ومنع التجمعات والالتزام بإجراءات الوقاية.

وحول خطر إصابة المدخن بفيروس كوفيد 19 أعلى من غير المدخن، أنه لاتوجد دراسات بهذا الخصوص، ومع ذلك، قد يكون مدخنو التبغ (السجائر، والنراجيل، والسجائر الالكترونية) وغيرها أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، لأن التدخين يتطلب ملامسة الأصابع للشفاه بكثرة، ما يزيد إمكانية انتقال الفيروسات من اليد إلى الفم، فضلاً عن أن تشارك النراجيل يمكن أن يسهل انتقال كوفيد 19 بين الأشخاص.

وسلط الضوء أن ‏التدخين يضعف الوظيفة الرئوية، ما يزيد من صعوبة ‏تصدّي الجسم لفيروسات كورونا وغيرها من الأمراض ‏التنفسية، وتشير البحوث المتاحة إلى أن المدخنين ‏يتعرضون أكثر من غيرهم لخطر تسجيل نتائج صحية ‏وخيمة تصل للوفاة في حال إصابتهم بمرض كوفيد-19‌.‎، وبالتالي فإن المدخن يتعرض لمضاعفات أكثر حدة في حال أصيب بفيروس كورونا مقارنة بغير المدخن.

ولحماية الآخرين من المخاطر ‏المرتبطة بالتدخين أكد الدكتور إبراهيم أنه إذا كان الشخص يدخن أو يتعاطى السجائر الإلكترونية، فقد حان ‏الوقت للإقلاع عن التدخين تماماً، كما يجب عدم تقاسم أدوات التدخين مثل النرجيلة ‏والسجائر الإلكترونية مع الآخرين، إضافة إلى حماية العائلة والمحيط من الأضرار الناجمة عن ‏ التدخين السلبي، وكذلك عدم البصق في الأماكن العمومية.

ولف رئيس مشفى ابن النفيس إلى أن وزارة الصحة طلبت من الجهات المعنية التأكيد على منع النراجيل في المطاعم والمقاهي بشكل كامل، حيث إن تدخين النرجيلة مرتبط بزيادة خطر انتقال العوامل المعدية مثل فيروسات الجهاز التنفسي، كما يحفز على انتقال فيروس كورونا المستجد في التجمعات، ويسهم في استفحال خطر كورونا، لأنه يوفر البيئة المواتية لبقاء الكائنات الحية والفيروسات خارج الجسم، كما أن له آثاراً حادة وطويلة الأجل على الجهازين التنفسي والقلبي الوعائي، ويزيد خطر الإصابة بأمراض منها مرض الشريان التاجي والانسداد الرئوي المزمن.

ونوه بأن التوقف عن تدخين النرجيلة يقلل معدلات كثير من أمراض الجهاز التنفسي وأمراض القلب والأوعية الدموية التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالأعراض الاكثر خطورة لفيروس كورونا.

 

الثورة

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:275

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث