أكد رئيس شعبة الأمراض الصدرية في مشفى المواساة الدكتور حسام البردان أن معظم الدراسات والتوصيات العالمية تؤكد أن الالتزام بإجراءات الوقاية الفردية الصحية أمر أساسي لمنع الإصابة بفيروس كورونا والحد من انتشاره، وأنه في العديد من الأماكن يتم إغلاق المدارس والشركات، لكن الابتعاد الاجتماعي لا يتعلق فقط بتجنب الازدحام الكبير.
 
وأشار إلى أنه من المهم أيضاً تجنب أي تجمعات مع أشخاص من خارج الأسرة، حتى في مجموعات صغيرة، يجد الكثير من الأشخاص أنه من المفيد البقاء على اتصال مع الأصدقاء والأقارب بطرق أخرى، مثل الهاتف أو الإنترنت، إذا كان لديك مساحة خارجية، أو يمكنك المشي دون الاقتراب من أشخاص آخرين، فقد يساعدك ذلك أيضاً في الحصول على الهواء النقي.
 
ولفت الدكتور البردان إلى أنه عندما يوصي الخبراء بالبقاء في المنزل، من المهم أن يؤخذ هذا على محمل الجد واتباع التعليمات قدر الإمكان، من الصعب تغيير الحياة والعادات، ومن الطبيعي أن ترغب في عودة الأشياء إلى ما كانت عليه، ولكن يجب أن نتذكر دائماً أنه حتى إذا لم نمرض بشدة من -COVID 19، فلا يزال بإمكاننا نشره إلى الآخرين الذين قد يمرضون بشدة.
 
و تحدث رئيس شعبة الصدرية أنه لا يوجد لقاح حتى الآن لمنع 19-COVID، ولكن هناك أشياء يمكنك القيام بها لتقليل الفرص في الحصول عليها. هذه الخطوات فكرة جيدة للجميع، خاصة إذا كنا في منطقة تنتشر فيها العدوى بسرعة كبيرة، لكنها مهمة للغاية للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 55 عاماً أو أكثر أو الذين يعانون من مشكلات صحية أخرى.
 
وللمساعدة في حماية الأشخاص والمجتمع من الإصابة بالفيروس أشار الدكتور البردان أنه يجب ممارسة "التباعد الاجتماعي"، ومن المهم للغاية تجنب الاتصال بالأشخاص المرضى، لكن الابتعاد الاجتماعي يعني أيضاً الابتعاد عن جميع الأشخاص الذين لا يعيشون سوية، يطلق عليه أحياناً "الإبعاد الجسدي".
 
وأشار إلى أن تجنب الحشود يعد جزءاً مهماً من الابتعاد الاجتماعي، ولكن حتى التجمعات الصغيرة يمكن أن تكون محفوفة بالمخاطر، لذلك من الأفضل البقاء في المنزل قدر الإمكان، وعندما نحتاج إلى الخروج، مثل الطعام أو الدواء، يجب بذل قصارى جهدك للبقاء على بعد 5 أقدام (حوالي مترين) على الأقل بعيداً عن الآخرين، توصي بعض مجموعات الخبراء أيضاً بتغطية الوجه عندما تحتاج إلى الخروج.
 
وأضاف يمكن استخدام جل مطهر لليدين لتنظيفهما، ويجب استعمال الجل المحتوي على 51٪ كحول على الأقل، ولكن من الأفضل الغسل بالماء والصابون، لافتاً إلى أهمية تجنب لمس الوجه، وخاصة الفم أو الأنف أو العينين، وتجنب السفر قدر المستطاع، ويوصي بعض الخبراء بعدم السفر إلى أو من مناطق معينة حيث ينتشر 19-COVID بسرعة، ولكن أي شكل من أشكال السفر، خاصة في حال قضاء وقت في أماكن مزدحمة مثل المطارات، ما يزيد من خطر الإصابة، وفي حال سافر الكثير من الناس، فمن المرجح أيضاً أن ينتشر الفيروس إلى أجزاء أكثر من العالم.
 
 
 
الصورة 

عدد القراءات:231

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث