صرّح مدير عام مشفى المواساة الجامعي عضو لجنة كورونا الدكتور عصام الأمين، أن عدد الإصابات المسجلة بـ(كورونا) في المشفى ازداد بمعدل 30 بالمئة زيادة على الفترة الماضية، حيث وصل عدد القبولات والإصابات هذا الشهر إلى 30 إصابة مقارنة مع 20 إصابة الشهر الماضي، ما يفرض التشدد باتخاذ الإجراءات الوقائية والحذر واتخاذ تدابير التباعد وارتداء الكمامة وعدم المصافحة وغيرها من الإجراءات التي كانت متبعة خلال الأشهر الماضية.

وقال الأمين: قد يكون لموجة البرد والمنخفضات تأثير كبير على زيادة العدد وخاصة ما تفرضه أحوال المناخ من التجمع في أماكن مغلقة تكون سبباً في انتقال الفيروس ، مبيناً أن البلاد ليست بمنأى عن ذروة ثالثة والمفروض التعامل مع الأمر بجدية وأمر واقع.

وأضاف، لا وجود لأي إثبات علمي دقيق أو تقنية مخبرية موجودة في سورية تؤكد وجود طفرة جديدة بالإصابات التي تم تسجيلها خلال الأيام القليلة الماضية، بمعنى أن يطرأ خلل في التتالي الجيني للحموض الأمينية للفيروس، وبالتالي حدوث خلل واضطراب له تأثير كبير في المواطنين، كما أنه لا دليل مثبت في سورية يؤكد نوع الطفرات.

في السياق، لفت الأمين عن الازدياد الواضح بعدد الحالات المراجعة للمشفى خلال 5 أيام، وأشار إلى أنه من المفترض أن نكون في حالة تأهب ريثما يتم تعميم اللقاح والوصول إلى حالة الاستقرار على مستوى الجائحة، وخاصة أننا قد نتعرض لذروة ثالثة في أي لحظة، مع اتخاذ كامل التدابير الوقائية والاحترازية.

 

الوطن

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:164

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث