استخدام أغطية وجه بسيطة (كمامات) من القماش يمكن أن تساعد في إبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد- 19 وخاصة في الحماية من نقل العدوى من الأشخاص الذين قد يكون لديهم الفيروس ولا يعرفون ذلك، حسب ما أكد معاون مدير صحة دمشق الدكتور أحمد حباس، مبيناً أنه يمكن استخدام أغطية الوجه القماشية المصنوعة منزلياً من المواد الشائعة بتكلفة منخفضة كإجراء إضافي طوعي في مجال الصحة العامة.
وبين الدكتور حباس أنه عندما يتعذر تطبيق تدابير التباعد المكاني، يكون استخدام الكمامة مفيداً كحاجز يحدّ من انتشار القطيرات التي قد تحمل العدوى من شخص مصاب بفيروس كورونا، مشيراً إلى أن (هناك دراسات تشير إلى أن بعض الأشخاص المصابين بالعدوى دون أن تظهر عليهم أعراض المرض قد يكون بمقدورهم نقل الفيروس إلى الآخرين).
وحول جدوى ارتداء كمامتين لتوفير حماية أكبر من فيروس كورونا لفت معاون مدير الصحة أن الأبحاث الطبية الخاصة بذلك توصي بارتداء كمامة من القماش مصنوعة من طبقتين أو أكثر، والتأكد من أنها تغطي الأنف والفم، كما تؤكد على أنها يجب أن تغلق كل الفجوات على جانبي الوجه، منوهاً بأن أحد الخيارات التي تريد فيها حماية إضافية هو ارتداء كمامة من القماش بالإضافة إلى كمامة طبية، وأن هذه الطريقة يمكن أن تساعد في تحقيق تأثير مماثل لكمامة ""N95.
وفي مجال الحماية الإضافية للأشخاص الذين سيكونون في المناطق التي فيها معدلات انتقال عدوى عالية، أشار الدكتور حباس إلى أنه يجب عليه ارتداء كمامة من قماش مكونة من طبقتين يتوسطهما مرشح – فلتر، مشيراً إلى أن ارتداء كمامة واحدة فقط ممكن أن يكون كافياً لمعظم المواقف طالما أنها مناسبة تماماً وغير فضفاضة، مع أنه قد يرغب بعض الأشخاص في حماية إضافية إذا كانوا معرضين لخطر الإصابة بمرض شديد إذا أصيبوا أو سيكونون في مواقف يتوقعون أن يكونوا فيها بالقرب من الآخرين لفترات طويلة.
وأوضح أنه من المهم عند ارتداء كمامات القماش المفردة للاستخدام اليومي، أن تكون مصنوعة من مادة منسوجة بإحكام ولها طبقتان على الأقل، مما يخلق عقبة تجعل من الصعب على الجسيمات الحاملة للفيروس اختراقها.
ولفت إلى أنه لزام على الجميع التخفيف من سرعة انتشار فيروس كورونا، بحيث أن تكون الكمامة ملزمة على الأفران والمؤسسات والمواصلات العامة والدوائر الحكومية وفي كل مكان لا يمكن تحقيق التباعد المكاني فيه، والمطلوب هنا أي قطعة قماش تغطي الوجه يستطيع أي إنسان تفصيلها.. كما يجب غسيل الأيدي وعدم المصافحة.
وأضاف الدكتور حباس أنه من المهم التأكيد على أن الكمامات ينبغي ألا تُستخدم إلا في إطار استراتيجية شاملة، فالكمامات وحدها لا تحمي من عدوى كوفيد-19، وإنما ينبغي على الأشخاص كذلك الحرص على تنظيف أيديهم بشكل مستمر والحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل بينهم وبين الآخرين.
وعن التدابير الرئيسية التي يمكن لجميع الأشخاص اتخاذها لحماية أنفسهم والآخرين في سياق جائحة ‏كوفيد-19، قال: من المهم التذكير بأن على الجميع، وبغض النظر عن استخدام الكمامات أو عدم استخدامها، الالتزام بما يلي:
تجنب التجمعات والأماكن المزدحمة، التباعد الجسدي مسافة متر واحد على الأقل من الآخرين، وبالأخص من الأشخاص المرضى، تنظيف اليدين باستمرار، إما بفركهما بمطهر كحولي إذا لم تكن اليدان متسختين بشكل واضح أو بغسلهما بالماء والصابون، تغطية الأنف والفم بثني المرفق أو بمنديل ورقي عند السعال أو العطس، ثم التخلص من المنديل وتنظيف اليدين على الفور، الامتناع عن لمس الفم والأنف والعينين.

الثورة 

عدد القراءات:188

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث