تختلف أعراض الإصابة بفيروس كورونا من شخص لآخر باختلاف شدة الإصابة ومناعة الجسم بين أعراض تنفسية وهضمية إضافة إلى الأعراض الجلدية التي أثبتتها الدراسات مؤخراً وفق الاختصاصي في الأمراض الجلدية الدكتور هيثم الحسيني.
 
وتقدر نسبة الإصابة بالأعراض الجلدية لدى المصابين بفيروس كورونا في سورية بنحو 8 إلى 10 أشخاص من أصل 100 شخص وفق ما أوضحه الدكتور الحسيني مشيراً إلى أنه من خلال المشاهدات السريرية ظهرت بعض الأعراض الجلدية المختلفة في سياق الإصابة بالفيروس التي من الممكن أن تكون سابقة لظهور الأعراض الرئيسية للمرض أو خلال الإصابة أو بعد الانتهاء من الأعراض.
 
وأوضح الدكتور الحسيني أنه من ضمن هذه الأعراض التورمات في نهايات الأصابع التي تنجم عن إصابات بالأوعية الدقيقة المغذية للأطراف تؤدي إلى انقباضات أو توسع فجائي بها وبالتالي تولد احمراراً وألماً في الأصابع أو اندفاعات حمامية مرتفعة عن سطح الجلد تشكل حكة شديدة وتظهر لدى المصابين الذين تكون أعمارهم متوسطة وتأتي في سياق الإصابة بالفيروس.
 
ووفق الدكتور الحسيني فإن الأعراض قد تكون اندفاعات على سطح الجلد تأخذ شكلاً التهابياً عند الأجربة الشعرية مماثلة بشكل تام لالتهاب الأجربة الشعرية يمكن أن تأخذ شكلاً ثانياً تسمى النخالية الوردية تكون بشكل اندفاعات حمامية تأخذ شكل نقطة حمراء ثم تتوسع وهذه الحالة من الممكن أن تترافق مع الإصابات الفيروسية التي تصيب الجلد.
 
ولفت الدكتور الحسيني إلى أن الأعراض ممكن أن تكون على شكل “تزرق شبكي” وهو عبارة عن اندفاعات على سطح الجلد بشكل تزرقات خاصة على الأطراف ناتجة عن الإصابات الوعائية يمكن مشاهدتها خلال الإصابة بفيروس كورونا تظهر على شكل تزرق شبكي أو اندفاعات بشكل شبكي على سطح الجلد وبعض الاندفاعات غير النوعية الأخرى التي يتم ذكرها في الدراسات مثل التهاب الأجربة الشعرية.
 
وفيما يخص الإصابات الجلدية التي تحدث للبشرة بين الدكتور الحسيني أنها نتيجة للاضطرابات التي تحدث للمصاب كالترفع الحروري وما يترافق معه من تعرق للجسم فيسبب نمطاً من الجفاف والحكة الخفيفة للبشرة إضافة إلى الإصابة الفيروسية لفترة طويلة موضحاً أنها تترافق مع إصابات يمكن أن تكون على مستوى الأشعار ومعاناة من تساقط في الشعر وفي هذه الحالة نتجه إلى معالجات عرضية كونها ستتحسن تلقائياً ولكن هذه الإصابات مثبتة.
 
وأشار الدكتور الحسيني إلى أنه غالباً بعد عدة أشهر من الإصابة بالفيروس يكون هناك هجمة لتساقط الشعر ويجب التعامل معها بطريقة طبية معينة للتمكن من التحكم بها وتقديم المعالجة اللازمة للمريض لافتاً إلى أنه على مستوى الأظافر يمكن أن يتشكل بعض الإصابات بما يسمى ملحقات الجلد وهي إصابات متأخرة تظهر بعد شهر أو شهرين من الإصابة بالفيروس خاصة عندما تكون الأعراض صارخة عند المريض تشمل ترفعاً حرورياً واضطرابات هضمية ومشاكل رئوية.
 
وبحسب الدكتور الحسيني فإنه في بعض حالات الإصابة بفيروس كورونا لا تترافق الأعراض الجلدية مع الحالات الوصفية كالسعال والعطاس والاحتقان والترفع الحروري وتقتصر فقط على أعراض جلدية خفيفة إلا أنها دراسات غير موثقة وهي أعراض غير نوعية بداء كورونا لافتاً إلى أن الأعراض الجلدية المرافقة للإصابة بالفيروس ليست بحاجة إلى معالجة نوعية ويقتصر العلاج على المراهم المرممة والمرطبة.

عدد القراءات:152

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث