كباقي اسواق سورية، شهدت محافظة درعا حركة ركود كبيرة في أسواق الدواجن لارتفاع اسعارها الغير معقول ، حيث باتت خارج قدرة السوريين على شرائها، وحسب بعض أصحاب المحلات فإن هذا الوضع تسبب بكساد كميات كبيرة من المادة بالأسواق .
 
و بين رئيس لجنة الدواجن في درعا الدكتور وهيب المقداد أن المربين لا ذنب لهم فيما يحدث وهم غير مسرورين بضعف حركة سوق الدواجن لأن ذلك يضر بهم قبل أن يضر بالمستهلك، مشيرا إلى ان سبب ارتفاع أسعار الفروج يعود لارتفاع تكاليف مدخلات الإنتاج وخاصةً لجهة الأعلاف والأدوية والمتممات التي تفاقمت بشكل كبير في الفترة الأخيرة ناهيك بأجور العمالة والنقل وغيرها من متطلبات العمل.
 
 وذكر أن المشكلة تعود في جانب منها لضعف القدرة الشرائية لدى المواطنين، كاشفاً أن أسعار إنتاج الفروج والبياض ستبقى بتذبذب كبير، ولابد من وضع خطط استراتيجية من الجهات المعنية لضمان استمرارية التربية والإنتاج وتمكين المواطن من شراء هذه المواد الأساسية.
 
 وتوقع المقداد أن تشهد الأسعار انخفاضاً في الفترة القادمة نظراً لانخفاض أسعار الأعلاف حالياً والذي جاء نتيجة قلة الطلب عليها بعد خروج الكثير من المربين من حيز التربية في الفترة الماضية بسبب تعرضهم لخسائر كبيرة ومتلاحقة.
 
تشرين

 

عدد القراءات:207

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث