استجابة للإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا أديت صلاة عيد الأضحى المبارك في دمشق وريف دمشق هذا العام في المنازل بعد أن علقت وزارة الأوقاف إقامتها بمساجد المحافظتين التي أذاعت تكبيرات العيد عبر المآذن فيما أقيمت الصلاة في باقي مساجد المحافظات كالمعتاد وسط شروط صحية وإجراءات احترازية مشددة.

وكانت وزارة الأوقاف علقت صلاة العيد في دمشق وريف دمشق حفظا للنفس ودفعا للخطر الواقع من التجمعات في المساجد جراء “توسع انتشار حالات كورونا” في المحافظتين وارتباط الصلاة ببعض العادات الاجتماعية المؤدية للتزاحم.

وفي باقي المحافظات تمت إقامة صلاة العيد كالمعتاد مع مراعاة الشروط والإجراءات الصحية اللازمة للتصدي لفيروس كورونا والتي شملت تعقيم الجوامع وتزويد المصلين بالكمامات وتعقيم أياديهم قبل الدخول ووضع إشارات ضمن المساجد لترك مسافات متباعدة بين المصلين.

وبين خطباء المساجد في خطبة العيد أن للعيد معاني كبيرة وهناك عادات كثيرة اعتاد السوريون في أيام عيد الأضحى أن يقوموا بها إلا أن الظرف الحالي وانتشار فيروس كورونا يحتم اختصارها.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:175

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث