أكدت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان، أمس، أن سورية تشكل الركيزة الأساسية للمستقبل العربي، وأنها لم تتخلَّ يوماً عن دورها العربي والإقليمي، حتى خلال الحرب الإرهابية العدوانية التي تشن عليها.

وقالت شعبان خلال جلسة ملتقى البعث للحوار الفكري السادس بعنوان «دور الفكر القومي في صياغة مستقبل الوطن العربي» والتي أقيمت في مقر فرع الحزب بحماة وبحضور رسمي وشعبي غفير: إن «الرئيس بشار الأسد كان يركز دائماً خلال لقاءاته على أن البوصلة هي فلسطين»، مبينةً أن «الواقع العربي واقع صعب ولقد تم استهداف سورية وأرادوا أن يكسروا الحلقة الأقوى في هذه الأمة ويفرطوا عقد هذه الحلقة، ولكن صمود سورية وانتصارها في هذه الحرب على الإرهاب أحبط مخططاتهم، وهم يعانون من إخفاق مخططاتهم لينتقلوا من مخطط لآخر».

ولفتت شعبان إلى ما نشر في دراسة إستراتيجية أعدتها ستة مراكز بحثية في الولايات المتحدة الأميركية بعنوان «الاختراق النظيف والإستراتيجية الجديدة» التي اتبعتها الدول الغربية والولايات المتحدة الأميركية للسيطرة على المنطقة، بحيث لا تحارب بجيوش أو تدفع تكاليف حروب عسكرية، وإنما من خلال إستراتيجية جديدة للسيطرة على المنطقة تقوم على استغلال جيل الشباب المعجب بالغرب، وكيفية تهيئته لتبني أجندة غربية، وأن يتم تقديم التمويل والخدمات لهم وبالتالي زعزعة الاستقرار بمناطقهم وبلدانهم.

وأكدت أن الجيش العربي السوري ماض في عملية تحرير أراضي الجمهورية العربية السورية كاملة من الإرهاب، وأهمية الوفاء لدماء الشهداء والجرحى، وهو ما يتطلب أن ننذر أنفسنا لبناء الوطن بنبل وصدق وعطاء.

 

الوطن

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

عدد القراءات:88

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث