جهود نوعية بذلها ثلاثة من طلاب المعهد التقاني للحاسوب في جامعة البعث على مدى عدة أشهر لتنفيذ روبوت (سرير خدمة المصابين) الذي يعمل على توفير ميزات السلامة للمرضى ولموظفي الرعاية الطبية إضافة إلى مراقبة نبضات القلب على مدار الوقت.

و أشار الشاب عبد السلام الصاج أحد منفذي المشروع إلى أن السرير يتحول إلى كرسي متحرك يمكن التحكم به نحو جميع الاتجاهات حيث يتحول إلى وضعية الكرسي ووضعية الاستلقاء بواسطة ضغط أزرار متصلة مع محركات “سيرفو موتور”.

ويمكن التحكم بوضعية السرير حسب الصاج بواسطة عصا مبرمجة كما يمكن التحكم به عن بعد بأجهزة الاتصال الذكية عبر تطبيق خاص أو بواسطة حساس بلوتوث أما مراقبة نبضات القلب فتتم باستخدام حساس “سينسور”.

ولفتت الشابتان ندى الغنطاوي وهلا إبراهيم من منفذي المشروع إلى أن الروبوت يحتوي أيضاً على شاشة “ال سي دي” لعرض نبضات القلب ومراقبة درجة حرارة المصاب بدقة عالية بواسطة حساس “ال م 35”.

وأكد منفذو المشروع أن تصميم السرير الذي يتحول إلى كرسي متحرك سيحقق أكبر قدر من المساعدة للمرضى وذوي الإعاقة الحركية إضافة إلى المسنين حيث تم التحقق من نجاح التحكم الفعلي في كل من حركة الكرسي والسرعة بالاتجاه المرغوب عن طريق التحكم بسرعة كل من العجلات الأربع.

وكالة سانا


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:63

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث