أكدت المؤسسة العامة للسينما أن قرار منع عرض فيلم رجل وثلاثة أيام ضمن مهرجان السينما العربية بباريس جاء لأسباب بعيدة عن الرأي الفني بالفيلم.
وأوضح مدير عام المؤسسة مراد شاهين أن الفيلم الذي أنتجته المؤسسة بعد أن حصل على موافقة إدارة المهرجان للمشاركة منع من العرض من قبل إدارة معهد العالم العربي بباريس وهي الجهة المنظمة للمهرجان ما يدل بحسب شاهين على عدم نزاهة القرارات بما يخص الأمور الفنية في بلد يدعي الدفاع عن الحريات.
وقال شاهين “قبول إدارة المهرجان بمشاركة الفيلم هو إقرار بالسوية العالية التي يحملها الشريط والطرح المهم الذي يقدمه ليأتي بعده قرار منع العرض ليكون انتصارا للفيلم وللسينما السورية ككل”، مؤكداً أن مؤسسة السينما ستتابع خطتها في إنتاج الأفلام ومراسلة المهرجانات السينمائية العالمية لإيمانها بوجود شخصيات نزيهة في إدارة هذه المهرجانات تفصل الفن عن السياسة رغم التأثير الأكبر للتيار المسيس للأمور الفنية.
ولفت شاهين إلى أن البعض سعى إلى استغلال الموقف لانتقاد أفلام المؤسسة متناسين أن مجرد وصول الفيلم للمهرجان وقبوله يعتبر اعترافاً بسويته الفنية العالية، مبينا أن حال إنتاجات مؤسسة السينما كحال أي نتاج جهة إنتاج سينمائي في العالم يتراوح بين الجيد والمتوسط ما يتطلب برأيه التعاطي الموضوعي مع أي حدث أو إنتاج جديد.
يذكر أن فيلم رجل وثلاثة أيام للمخرج جود سعيد الذي كتب له السيناريو بالتعاون مع سماح فتال هو من بطولة الفنان محمد الأحمد وتمثيل ربا الحلبي ولما الحكيم وسارة الطويل وولاء عزام ومي سليم ومصطفى المصطفى وكرم الشعراني وحسن دوبا كما يشارك الفنانون عبد المنعم عمايري وعبد اللطيف عبد الحميد كضيوف في الفيلم.

 

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:
https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

عدد القراءات:451

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث