خاص بتوقيت دمشق
القصور الكلوي أسبابه وطرق الوقاية منه
أربع ساعات من الألم الشديد يعيشها مريض القصور الكلوي عند كل جلسة معالجة في مركز سناء الخيري لغسيل الكلى في دمشق، ساعات الألم هذه قد تصل إلى 9 جلسات شهريا إن كانت حالة المريض مزمنة ، عدا عن التكلفة العالية التي قد يتحملها المريض خارج المجمع الخيري.

و خلال ورشة عمل عن التوعية الصحية، قام فريق بتوقيت دمشق بجولة على هذا المركز و التقى بعدد من المرضى الذين وصفوا حجم المعاناة التي يعيشونها في أوقات العلاج ، السيدة ليلي البالغة من العمر (70) عاما بدأت بزرف الدموع حين رأتنا ظنا منها أننا سنقوم بتصويرها ، الأمر الذي يدل على حجم الضغط النفسي التي يعانيه المرضى أثناء العلاج ، حدثتنا السيدة عن توترها وعن نزول ضغط الدم لديها وعن الدوار الذي يصيبها عند كل جلسة وأن الوقت يمر عليها طويل جدا.
أما الأربعينية سارة، كانت قد أغمى عليها من شدة الألم ، بحسب ما قاله الطبيب المشرف في ذلك الوقت.

حيث يعرف "القصور الكلوي" أو ما يسمى "الفشل الكلوي"في الحالات المزمنة، بحسب مصادر طبية، بأنه تدهور قدرة الكلية المريضة على ترشيح الشوائب من الدم ويتخذ الفشل الكلوي صورتين: أخطرها الحادة والمزمنة، وتسمى المرحلة الاخيرة من هذا المرض الكلوي بـ الفشل الكلوي في المرحلة النهائية.

و تشتمل اعراض الفشل الكلوي الحاد النقص الهائل في انتاج البول والغثيان والقيء وفقدان الشهية عدوى حادة أو فقد للدم أو نوبة قلبية، اضطرابات حادة للكلية، انسداد في الاوعية الدموية المتجهة والنعاس والصداع وقد تتورم الساقان مع تراكم السوائل.وقد تظهر تغيرات ذهنية مثل الاعياء والهياج والارتباك وتقلبات المزاج.

ومن أسباب القصور الكلوي الذي يمكننا ان نتجاوز الإصابة به إذا أعرنا قليلا من الانتباه لضغط الدم لدينا للضغط النفسي وتخفيف التوتر إن ابتعدنا عن التدخين الكثير يمكننا قليلا من تلافي الإصابة بهذا المرض الخطير والمؤلم الذي يستمر لسنوات وسنوات.

اهم أسبابه: هبوط وخيم في ضغط الدم بسبب للكلية، صدمات أو حروق أو جروح حادة، استطبابات خاطئة كتناول بعض الادوية الحساسة.

وبما أن مرض الفشل الكلوي ما هو إلا نتيجة لعدة مقدمات وأمراض فبالتالي يمكن لأي شخص تجنيب نفسه الإصابة بهذا المرض، وتشمل سبل الوقاية ما يلي بحسب مصادر طبية:

علاج مريض السكر علاجا دقيقا، والحفاظ على مستوى السكر في الدم في حدود المستويات الطبيعية.
علاج ارتفاع ضغط الدم وضبط مستوياته ضمن المعدلات الطبيعية كذلك.
تجنب تناول أي عقاقير بدون استشارة الطبيب؛ لأن لكثير من الأدوية أضرارا سامة على الكلى، ويمكن أن تتراكم وترتفع إلى مستويات عالية أو سامة في الدم بسبب تدهور وظائف الكلى، مثل أدوية الروماتيزم والمسكنات.
التغذية السليمة أمر أساسي للتأكد من تناول سعرات كافية، مع توازن في كمية الأملاح والسوائل.
علاج الالتهابات المتكررة مثل؛ صديد الكلى والحصوات علاجاً سليماً.
تحليل البول وتحليل وظائف الكلى بشكل دوري، مع الكشف بالموجات فوق البنفسجية على الكليتين.
الرعاية الطبية الدورية حتى لو لم يكن هناك

أخيرا، رغم أن الفشل الكلوي الحاد يمكن أن يكون خطيرا جدا، إلا أن معظم الناس المصابين به يشفون ويستعيدون الحالة الطبيعية للكلى بمجرد علاج الحالة المرضية المسببة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

 

 

عدد القراءات:560

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث