تنشغل اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء بدراسة المقترح المقدم من اللجنة المشكّلة من المؤسسة واتحاد الفلاحين ووزارة الزراعة لدراسة تكاليف التبوغ، واقتراح أسعار شرائها، ومع أن اللجنة أنهت عملها واقترحت زيادة أسعار كافة التبوغ المزروعة في سورية، مع مراعاة خصوصية كل صنف، سواء من النواحي الاقتصادية أو الاجتماعية، إلا أن القرار مرتبط بالحسم النهائي من اللجنة الاقتصادية الذي من المتوقع أن يبت به قريباً، على أن يتم تنفيذه في موسم شراء محصول التبغ لعام 2020 – 2021 .

ويؤكد مدير عام مؤسسة التبغ محسن عبيدو أن أي قرار سيصدر من اللجنة الاقتصادية سيكون منصفاً لا نظلم فيه حق المزارع بسعر أفضل، والحالة الإنتاجية والاقتصادية للمؤسسة، وبالتالي المساهمة في جعل العملية الزراعية والتسويقية والإنتاجية ميسّرة وذات جدوى عالية لجميع الأطراف.

وبين أنه تم تشكيل لجنة في المؤسسة لمتابعة ترشيد الطاقة وضبط استهلاكها، وتشكيل لجنة أخرى لدراسة وتقييم التكاليف المعمول بها حالياً، واستبدالها بنظام تكاليف معيارية يتناسب وطبيعة النشاط الإنتاجي للمؤسسة، والهدف من ذلك تخفيض التكاليف، وتحسين الأداء، وزيادة الإنتاجية.

ويتم الاشتغال على تخفيض المصاريف الصناعية والإدارية والمالية من خلال ترشيد استهلاك الوقود والقوى المحركة، وترشيد النفقات للمواد الأخرى بالرغم من زيادة الأسعار بشكل كبير.

يذكر أن المؤسسة حالياً بصدد الانتهاء من التجارب التي تجريها لتحسين مواصفات وجودة التبغ “الفلش” (اللف اليدوي)، وتقول المؤسسة إنها بصدد طرح منتج جديد في نهاية العام أو بداية العام المقبل بعد أن يتم استمزاج رأي المستهلكين بهذا المنتج، عدا عن خطة لتركيب خط إنتاج في طرطوس بطاقة إنتاجية 400 طن سنوياً.

البعث ميديا

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:194

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث