أكد مركز إدارة الدفاع الوطني في روسيا أن الإرهابيين في سورية ما زالوا يتلقون الدعم والإمداد بالأسلحة والعتاد الحربي من جهات خارجية.

وحسب سبوتنيك, أشار رئيس المركز ميخائيل ميزينتسيف إلى أن الجيش العربي السوري عثر على كميات كبيرة من السلاح والعتاد العسكري من صناعة الدول الغربية تركتها المجموعات الإرهابية أثناء هروبها أمام عمليات الجيش وهو ما يدل على استمرار الدعم الخارجي للإرهابيين.

وأكد ميزينتسيف أن إرهابيي "هيئة تحرير الشام" التي يتزعمها تنظيم جبهة النصرة الإرهابي يعملون على إحباط جهود روسيا وسورية الهادفة إلى نزع فتيل التوتر في منطقة إدلب ما اضطر وحدات الجيش السوري إلى القيام بأعمال كفيلة بتوفير الأمن في تلك المنطقة.

في السياق, جدد المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف التأكيد على أن القوات السورية تحارب الإرهابيين على أرضها في إدلب وهذا حق سيادي للدولة.

وقال بيسكوف : “الحديث لا يدور حول نزاع ما في إدلب بل حول عدم تنفيذ اتفاقات سوتشي وحول الالتزامات التي أخذتها الأطراف على نفسها وفق هذه الاتفاقات”.

من جهة أخرى , أكد رئيس المجموعة البرلمانية التشيكية للصداقة مع سورية ستانيسلاف غروسبيتش أن من حق الجيش العربي السوري التصدي لقوى الاحتلال والتنظيمات الإرهابية الموجودة على أراضيه.

وشدد غروسبيتش لوكالة سانا على أن تصدي الجيش السوري لقوات الاحتلال التركي في محافظة ادلب هو دفاع مشروع عن الشعب السوري وسيادة البلاد وكفاح ضد الإرهاب والاحتلال.

وأوضح غروسبيتش أن قوات الاحتلال التركي الموجودة حاليا في أجزاء من الأراضي السورية تدعم التنظيمات الارهابية وتتصرف بشكل عدواني جدا وترتكب الجرائم في كل مكان تدخله.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

عدد القراءات:86

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث