أكد الدكتور عبد المنعم قدورة رئيس تحرير مجلة الدانوب الأزرق التي تصدر في هنغاريا أن خبر رحيل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم عن عالمنا اليوم كان صاعقا لعارفيه ومعاصريه، مشيراً إلى أن الراحل كان شخصية وطنية وروحا قومية تعكس البيئة السورية.

وقال قدورة في مقال بعنوان (دمشق تبكي ابنها وليد المعلم) “إن الراحل كان لا يترك بابا ولا فرصة إلا ويقدم فيها للأجيال العربية دروسا وعبرا في الثبات والصبر واليقين وحب الوطن”.

وأضاف قدورة “كان حديث المعلم متسربلا أبدا بالهدوء والرزانة المحكومة بمعايير وطنية وجسد في رحلة عمره أمثولة عن رجالات ولدوا في بلاد الشام وكان قدرهم أن يتركوا أثرا ينفع الناس والأوطان” متسائلاً “من هو العربي الذي سينسى كلامه لـ جون كيري وزير خارجية أمريكا عند دفاعه عن وطنه وسيادته”.

عدد القراءات:27

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث