من المتوقع أن يزيد عدد مستخدمي الطائرات بدون طيار في الولايات المتحدة بشكل كبير خلال السنوات الخمس القادمة، حسبما أشارت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية.

زيادة الاستخدام جاءت بحسب إدارة الطيران، بعد أن طبقت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما في 2016 قواعد جديدة أجازت استخدام طائرات صغيرة بدون طيار، تحلق على ارتفاعات منخفضة للأغراض التعليمية والبحثية والأغراض التجارية الروتينية.
حيث لا يزال صناع السياسة يناقشون السماح بتوسع كبير في استخدام الطائرات بدون طيار، لأنشطة مثل توزيع البضائع حيث ستحلق الطائرات بعيداً عن أعين مشغلها.
وقالت الإدارة إن تقديراتها تشير، إلى أن أسطولاً صغيراً من طائرات الهواة الصغيرة بدون طيار سيزيد بأكثر من ثلاثة أمثال من نحو 1.1 مليون طائرة في 2016 إلى 3.5 مليون طائرة بحلول 2021.
وتقدر الإدارة أيضاً أن أسطول الطائرات التجارية بدون طيار، سيزيد من 42 ألفاً في نهاية 2016 إلى نحو 442 ألفاً بحلول 2021.
وكالة سلامة الطيران قالت إنه قد يكون هناك ما يصل إلى 1.6 مليون طائرة تجارية بدون طيار مستخدمة بحلول 2021.
فيما أكدت إدارة الطيران إن الاختلاف الرئيسي في تقديراتها لزيادة استخدام الطائرات التجارية بدون طيار، يرتكز على "أي مدى ستتطور البيئة التنظيمية بما يمكن من زيادة انتشار الاستخدام الروتيني (للطائرات بدون طيار) في الأغراض التجارية".
وتوقعت الإدارة أيضاً أن يزيد عدد الأشخاص الذين يقودون طائرات بدون طيار من 20 ألفاً في 2016 إلى مستوى يتراوح من عشرة إلى 20 ضعفاً بحلول 2021.
وقال البيت الأبيض العام الماضي إن الطائرات بدون طيار قد تؤدي إلى نمو اقتصادي حجمه 82 مليار دولار بحلول 2025، وتدعم ما يصل إلى 100 ألف وظيفة.

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

 

 

عدد القراءات:527

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث