نبهت دراسة طبية حديثة، إلى أن النساء الحوامل اللائي يربين الحيوانات الأليفة يجعلن أبناءهن أكثر عرضة للإصابة بمرض الربو والحساسية.
وكشفت الدراسة أن من ولدوا في عائلات كانت تربي كلابا أو قططا، خلال فترة الحمل، جعلت أبناءها أكثر عرضة بخمس أو ست مرات للإصابة بالربو أو اضطراب الصفير في التنفس، وذلك في عمر الشهر الثاني عشر.
أما قابلية أولئك الأطفال للإصابة بالحساسية تجاه الكلاب والقطط، فكانت أعلى بواقع أربع مرات، مقارنة مع الأطفال الذين لم ترب عائلاتهم أي حيوانات خلال وجودهم في الرحم.
وأوضح الباحث في معهد "أسان" الطبي في سيول، هونغ سو جونغ، أن الفترة الممتدة بين الحمل والعام الثالث للطفل، مهمة جدا، لأن الجهاز المناعي للإنسان يتطور فيها، بشكل ملحوظ.
وعندما يتعرض الطفل لمادة مثيرة للحساسية، خلال هذه الفترة، فإن تفاعلا قد يحصل. ولتفادي الإصابة بالربو لدى الأطفال، يُنصح بعدم تعريض الطفل للحيوانات خلال فترة الحمل أو في العام الأول.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:68

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث