أكد الخبير العسكري الروسي رئيس قسم معهد رابطة الدول المستقلة فلاديمير يفسييف أن انتخابات مجلس الشعب المرتقبة دليل على أن سورية دولة ديمقراطية تضمن حق المواطن في حرية إبداء رأيه وفي انتخاب ممثليه إلى مجلس الشعب وهي رسالة مكملة لانتصار سورية على الإرهاب.

وأشار يفسييف في مقابلة مع وكالة سانا إلى أن الدولة السورية قادرة على ضمان نجاح الانتخابات التشريعية ولا سيما مع استقرار الوضع فيها بشكل عام نتيجة الانتصارات التي يحققها الجيش السوري على الإرهاب.

وأوضح أن العديد من الدول المعادية تحاول عرقلة جهود سورية في إرساء الاستقرار وتسعى لفرض الإملاءات عليها إذ إن واشنطن تحتل أجزاء من الأراضي السورية وتدعم العربدة الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل كما تفرض إجراءات قسرية من وقت لآخر ضد سورية وكان آخرها ما يسمى قانون قيصر الذي يزيد معاناة الشعب السوري ويمنع وصول المساعدات إليه خصوصا في المناطق المحررة من الإرهابيين الذين لا يزالون يتلقون المساعدات الأمريكية المختلفة مشيرا إلى أن النظام التركي يحتل أيضا أجزاء من الأراضي السورية ويتم عبر حدود بلاده دعم التنظيمات الإرهابية المتبقية في سورية.

واعتبر يفسييف أن المهمة الملحة اليوم بالنسبة لسورية هي في أجراء الانتخابات ليمارس الشعب السوري الصامد على أرضه حقه في انتخاب ممثليه وفي تقرير مستقبل بلاده.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:156

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث