خاص بتوقيت دمشق _ نوار هيفا
على عكس ما يشاع ويقال وماهو متداول من مقولة خالف تُعرف لتُحاسب أو تُعاقب لمخالفتك أصبحت اليوم وفي عصرنا الحالي خالف تربح ويزيد ربحك أكثر وأكثر...

سلسلة كاملة من عشر حلقات في كل ثلاثية هو وضع مخالفات المزة والذي تحدثنا عنه في تقارير كثيرة سالفة رغم التعاون الكبير الذي نشهده في تطرقنا لكل مشكلة من بلدية المزة ومسؤولي الحدائق والطرقات وغيرها تعاون لا نشهده من المسؤول الأول ألا وهو محافظة دمشق "متاهة آليس في بلاد العجائب" ليضيع الحل بين القيل والقال ليزيد تمرد أصحاب المخالفات وتخرج عن نطاق مخالفة، واحتكار حق المواطن إلى حق الدولة والحكومة ووزاراتها وهو ماوجب الوقف عنده ووضع الكثير من الخطوط الحمراء...

بسطات المزة المخالفة التي عنونت الكثير من تقاريرنا بحجج واهية كان أبشعها رخص البيع الموسمية التي لم نرى من موسميتها شيئا يذكر لا شكلاً ولا مضموناً فضلاً عن الاعتداء القصري على أرصفة المارة وحدائق سكان المنطقة والفوضى والأوساخ المفتعلة في شوارع الأحياء لتطال إلى سوقها المعروف "سوق الشيخ سعد" لتصل حدة المخالفات أوجها فتمس شركة كهرباء دمشق..

تلاحظ عزيزي الناظر وبكل جرأة كيف يقوم مالكو هذه البسطات بمد أكبال الكهرباء من عواميد الكهرباء الطرقية لتنير بسطاتهم الموسمية بأكثر من مصباح مناوبة لكل فترات النهار دون كلل أو ملل وكأنه مهرجان أُقيم أو حفلة صاخبة بنورها...

وللوقف على العتبة الأولى لحل المشكلة تواصل فريق عملنا مع المكتب الصحف لوزارة الكهرباء وتم ارسال كتاب لمديرية كهرباء دمشق ومازلنا ننتظر الرد..!!
المخالف للعقل والقانون ليس مظهر هذه البسطات ولا ماتقوم به بل مشهد الفلم الأخير ومسك ختام الثلاثيات عندما تجوب دوريات المحافظة ملقية السلام على صاحب المخالفة وتتزود ببعض ماعنده مما لذ وطاب دون أي تأشيرة مخالفة أو ضبط تمويني يبرد قلب مواطن تضرر وسلب حقه في حيه وتبقى كلمة وفعل الفصل الأخير برسم محافظة دمشق ومجلس مدينتها آملين ألا يبقى طي السر والكتمان...

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

 

عدد القراءات:110

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث