خاص بتوقيت دمشق عفراء كوسا

قامت حماية المستهلك خلال الفترة الماضية بتخفيض أسعار العديد من المواد ما أثار تساؤلات عدية بخصوص هذا التخفيض, ففيما يخص مادة  المتة , منذ أن صدر قرار السعر الجديد, تم احتكار المادة من قبل التجار في أغلب المناطق, ووصل سعر علبة المتة الواحدة إلى 700 ليرة سورية, أما بالنسبة لتخفيض أسعار الفلافل والبطاطا , خلال جولة لنا على العديد من المحلات تبين أنه تم تحديد سندويشة الفلافل  بـ 4 أقراص, والبطاطا بـ 10 قطع بطاطا.

هذه التساؤلات جميعها نقلناها لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك, التي أكدت لموقع بتوقيت دمشق أن مادة المتة متوفرة بالأسواق ولكن السبب في قلة وجودها هو زيادة الطلب عليها مقارنة بنسبة العرض للمادة , كما أنها متوفرة بكافة الصالات ومنافذ البيع التابعة للمؤسسة السورية للتجارة وتباع بالسعر المحدد من قبل الوزارة , ولفتت الوزارة إلى أنه تم الاتفاق مع شركة كبور لبيع 40 طن يوميا من ماد المتة في الأسواق, وفي حال ثبت احتكار أي شخص للمادة ستتم معاقبته.

وأكدت الوزارة أن تخفيض سعر المتة لن ينعكس أبدا على الكمية المحددة, ولا يمكن التلاعب بوزن العلبة, بل إن العلبة ستبقى بنفس الحجم والوزن السابق.

فيما يخص أسعار الفلافل, أكدت الوزارة أن سندويشة فلافل خبز سياحي كبير 4 أقراص كبيرة 150 ليرة, وسندويشة فلافل صمون 5 أقراص كبيرة 175 ليرة.

أما فيما يخص  سندويشة البطاطا, فلم يأتي أي رد من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بشأنها.

وأكدت الوزارة أن تخفيض سعر أي سلعة  لن يكون له تأثير على الكميات أبدا, وفي حال وجود بوادر اختناق لأي مادة في الأسواق فإن الوزارة تتدخل لكسر الاختناق.

ودعت الوزارة المواطنين لتقديم الشكاوي في حال وجود أي مخالفة ليتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين.

 

عدد القراءات:184

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث