ضبطت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ورشة لتصنيع الكابلات في منطقة داريا - بيادر بريف دمشق، يقوم صاحبها بتزوير اسم ماركات وبيعها على أنه مالكها، حيث خُتمت بالشمع الأحمر وأُحيل صاحبها إلى القضاء.

تعددت المخالفات المذكورة في تلك الورشة حسب الوزارة، رغم تنكر صاحب المنشأة لتلك المخالفات وإبرازه ترخيصاً صناعياً وتجارياً بها وتأكيده بعدم ظهور نتائج العينات المسحوبة إلى تلك اللحظة، لكن في النهاية إذا تبين أن الورشة غير نظامية فسيتم الطلب من وزير الإدارة المحلية بهدمها بعد مصادرة كل المحتويات والآلات الموجودة حسب الوزير عبد الله الغربي.

وقال الوزير عبدالله الغربي: اكتشفنا أن صاحب الورشة يشتري نحاساً ويغلفه بـ(الف بي سي) بأنواع وأحجام متعددة ويضع عليها ماركات مشهورة لمعامل توقفت أو غير موجودة كماركة الكابلات اللبنانية و العالمية، وهذه الكابلات غير مطابقة للمواصفات المعتمدة وتؤثر في سلامة الإنسان وتسبب احتراقاً في المنازل.

يذكر أن الوزارة طلبت لائحة بجميع المعامل التي تنتج كابلات للكهرباء، إضافة لجولات ميدانية على كل المشاغل والمحلات في سوق الكهرباء للتأكد من صحة عملها ومطابقتها للمواصفة الفنية.

وأشار الوزير إلى أن تعديل قانون حماية الملكية الفكرية والعلامة التجارية في مراحله الأخيرة وسيتضمن عقوبات رادعة لكل من يغش أو يقلد أو يزوّر.

 

عدد القراءات:100

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث