خاص بتوقيت دمشق
بعيداً عن حي المزة والواقع الخدمي السئ وهو ماكان شغلنا الشاغل في تقارير سابقة مرت خلال الأسابيع الماضية اليوم كانت وجهة فريق عمل "بتوقيت دمشق" إلى حي ركن الدين بعد شكوى قدمها أهالي حارة الحجة أنيسة لخدمات بلدية ركن الدين ودون أن تلقى رد بل زاد الوضع سوءاً  بعد أن وصلت معناتهم للإعلام وهو ما ذكرناه في ملف سابق جاء فيه:

"بسبب الشكوى لن يعود الطريق سيرته الاولى".. بهذه الكلمات قال عمال المحافظة للمواطنين في حارة الحجة أنيسة منطقة ركن الدين..
بعدما تقدموا بشكواهم عبر الاعلام منذ أشهر على المتعهد الذي نفذ مشروع لصالح المؤسسة العامة للكهرباء تضمن تركيب خزان كهربائي باعتبار الخزان القديم لم يعد باستطاعته تحمل الضغط السكاني المتزايد.. ولكن بعد تنفيذ المشروع ترك المتعهد المسؤول عن التنفيذ الشوارع بحفرياتها وقمامتها بعد أن وضع طبقة خيفة من الاسفلت وأتربة في الحفريات التي تم فيها توصيل الكابلات، واعداً بتسوية الوضع بعد ذلك،  لكنه وبعد انتظار من المواطنين لمدة طويلة لم يلتزم المتعهد بما وعده.
الشكوى نشرت على موقع بتوقيت دمشق في 2017-01-26 ، وبعدها جاءت ورشة لإصلاح الطريق ولكنها "زادت الطين بلة"، فالحفر في الشارع لم تقتصر على إعاقة حركة السيارات بل والمواطنين أيضاً.
شكوى جديدة مرفقة بصور للأوضاع المزرية التي وصلت لها حالة الطريق تقدم بها المواطنون في الحارة لموقع "بتوقيت دمشق" يلتمسون وصول وحل مشكلتهم من الجهات المختصة في المؤسسة أو المحافظة، وأضافوا أن المساحة التي تم تركيب الخزان فيها كانت مكباً للقمامة ترحّل ما فيها بلدية ركن الدين، وبجانبها مساحة فارغة، عمل المتعهد على وضع مخلفات الحفريات والقمامة فيها ووضع عليها طبقة من الاسفلت بحيث لم يبق مكانا لوضع القمامة فيه الا وسط الشارع، والتي تدوسها السيارات ويغوص بها طلاب المدارس والمواطنين صباح كل يوم..

اللافت من الصور أن الاتربة والاسفلت أزيل من المساحة الفارغة وبقيت القمامة تسرح وتمرح في الشارع وتملأ الحفريات وسط الطريق التي تركها المتعهد وعماله".

وبعد متابعة واتصالات قمنا بها مع الجهات المختصة كان الرد من رئيس بلدية ركن الدين دائماً أن كمية الزفت المرسلة له لا تكفي وان كان هناك زفت سنكون مضطرين لتزفيت الأحياء السكنية النظامية لتأتي بعدها المناطق المخالفة ...! ناكراً موضوع شكوى سكان الحي بالأساس وأنه كرئيس بلدية لم تصله أي شكوى رافضاً ان تكون مقدمة عن طريق موقعنا فهي يجب أن تكون شكوى خطية ورسمية من سكان الحي لمجلس البلدية...
وما الفائدة من شكوى لن يتم التعامل معها هو ماكان رد أهالي الحي حيث أكدوا أن ورشات الاصلاح جاءت الحي وأن العمال أكدوا لهم أنهم لن يقوموا بالإصلاح بعد شكواهم لوسائل الاعلام...
أخيراً دعواتنا لأطفال الحي أن يحفظهم الله سالمين من الوقع في حفرة أخطر من حفرة الأخذ والرد الذي وقع فيها أهاليهم واعدين أننا سنبقى على رسالتنا في متابعة المشكلة حتى تُحل...

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

عدد القراءات:453

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث