ساهم جهاز الرنين المغناطيسي الطبي الذي أضيف حديثا للعمل في المنظومة الصحية بمجمع ابن رشد الطبي بحلب في تحسين القطاع الصحي وتقديم الخدمات المجانية وتوفير عناء السفر والأعباء المادية على المرضى.

وأوضح مدير صحة حلب الدكتور زياد حاج طه أن هذا الجهاز تم تركيبه حديثا بحلب بعد أن حرمت المدينة من هذه الخدمة الطبية خلال سنوات الحرب الإرهابية وسيتم تقديم الخدمات الطبية لجميع المواطنين والمرضى وبشكل مجاني رغم كلفتها العالية ما يعزز الرعاية الصحية والكشف المبكر عن الأمراض وتوصيف المعقد منها ليتلقى المريض العلاج المناسب.

وأضاف مدير الصحة.. إن المديرية تواصل تحديث القطاع الصحي برفده بالمزيد من الاجهزة الحديثة حيث تم تركيب جهاز لتفتيت الحصيات ومجهر حديث للعمليات الاذنية واخر للعصبية وجهاز تنظير هضمي لاستخراج الحصيات من القناة الجامعة اضافة لاعادة تاهيل المشافي حيث قارب مشفى الاورام على الانتهاء وقريبا ستتم اعادة تاهيل مشفى الأطفال ومشفى العيون لوضعهما بالخدمة.

ومن خلف شاشة مراقبة تصوير المرضى تحدث فني الأشعة محمود قزموز عن الحالات التي يتم استقبالها وتصويرها وفق برنامج يصنف المرضى حسب نوعية الصور المطلوبة منها للدماغ والعمود الفقري والاطراف ما يسهم بتنظيم العمل وسرعة تقديم الخدمات للمرضى مشيرا إلى أن أغلب الحالات التي يتم استقبالها للأورام والدماغ والإصابات الحربية والمفاصل لكون الجهاز نوعيا وحديثا ودقته عالية جدا.

وبعد إجراء عملية التصوير التي تستغرق ما بين 20 و 30 دقيقة تتم إحالة الصورة إلى الدكتورة الاختصاصية بالأشعة جهان الراغب التي أوضحت انها تقوم بدراسة كل حالة ومطابقتها مع الوصف السريري للمريض وكتابة التقرير المطلوب عنها ويسلم للمريض لافتة إلى أن الجهاز يخدم عدة اختصاصات منها العصبية والمفصلية والعظمية وبمجالات واسعة.

ويتم التجهيز حاليا لاستقدام جهاز اخر سيتم وضعه بالخدمة في مشفى حلب الجامعي ليكون خطوة جديدة على صعيد تطور القطاع الصحي بحلب.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:36

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث