تسير مباريات الدوري الانكليزي في وتيرة غريبة وتأخذها تجاذبات كبيرة ولكن معظمها يصب في مصلحة ليفربول الذي بات قاب قوسين من حسم اللقب وذلك بعد أن تلق هدية ثمينة من غريمه التقليدي مانشستر ستي الذي خسر أمام توتنهام بهدفين نظيفين وابتعد ب22 نقطة عن الصدارة.

ورغم هذا الفارق التاريخي، سيتعين على أنصار ليفربول الانتظار لبعض الوقت قبل الاحتفال بحسم اللقب بشكل رسمي.
وسيكون ليفربول مطالبا بالفوز بست مباريات من 13 مواجهة متبقية في الدوري لترسيم التتويج بلقب الدوري للمرة 19 في تاريخ النادي، والأولى منذ ثلاثين عاما.
وإذا نجح رفاق النجم المصري محمد صلاح في مواصلة سلسلة انتصاراتهم خلال المباريات الست المقبلة فسيحتفلون بالتتويج بلقب الدوري على أرضية ميدانهم وبين أنصارهم حين يستقبلون كريستال بالاس في 21 مارس/آذار المقبل.
وقد يفضل أنصار ليفربول الاحتفال باللقب أسبوعا قبل ذلك في ميدان الغريم الأزلي إيفرتون، ولكن عليهم انتظار تعثر آخر من مانشستر سيتي خلال المباريات الخمس المقبلة.
وكسر ليفربول كل الأرقام بجمعه 73 نقطة من أصل 75 نقطة بعد خوض 25 مواجهة في الدوري حتى الآن، وبات قريبا من تكرار إنجاز آرسنال والتتويج بلقب البرميرليغ من دون خسارة أي مباراة.
وسيسمح الحسم المبكر للقب الدوري لليفربول التفرغ من أجل الدفاع على لقبه بدوري أبطال أوروبا، والبداية اجتياز عقبة أتلتيكو مدريد بالدور ثمن النهائي في وقت لاحق من الشهر الحالي.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:140

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث